قتل طفل سوري يدفع الجندرما التركية للاستنفار

الاتحاد برس

 

سيَّرت قوات حرس الحدود التركية المتواجدة في محافظة إدلب, اليوم الجمعة, دوريّة عسكريّة على أطراف مدينة حارم عند الشريط الحدودي مع لواء إسكندرون شمالي إدلب، وذلك لرصد التّحركات على الحدود من داخل الأراضي السورية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن هذا الاستنفار يأتي بعد مقتل طفل سوري برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” يوم أمس الخميس خلال محاولته دخول الأراضي التركية.

وفي وقت سابق من أمس الخميس، أطلق حرس الحدود التركي “الجندرما” الرّصاص على طفل سوري حاول اللجوء إلى الأراضي التركيّة هرباً من الوضع المعيش المزري والصراع الدامي الذي تقوده الفصائل الموالية لتركيا، ما أدى لمقتله على الفور.

وبعد هذه الحادثة، ارتفع تعداد المدنيين السوريين الذين قتلوا برصاص قوات «الجندرما» منذ انطلاق الأزمة السورية إلى 463 مدنيًا، من بينهم 83 طفلًا دون الثامنة عشر، و44 مواطنة فوق سن الـ18.

يذكر أن قوات الجندرمة التركية لها تاريخ حافل في قتل السوريين وأصبحت تصرفاتها محط إدانه من الهيئات الاممية ومراكز التوثيق المحلية والعالمية.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان
قد يعجبك ايضا