قتيلان وجرحى من “الدفاع الوطني” باشتباكات جنوب القامشلي

الاتحاد برس

 

اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر من الدفاع الوطني التابع لسلطة دمشق في قرية زندا جنوبي مدينة القامشلي بريف الحسكة،

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلًا عن نشطاء أمس الخميس بأن العناصر المتقاتلة استخدمت الأسلحة الرشاشة والقنابل، ما أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة آخرين،

ووفق المرصد فإن الاشتباكات جاءت نتيجة خلافات على كمية من المواد المخدرة.

وفي الآونة الأخيرة، صعدت قوات الدفاع الوطني من تحركاتها في قرية زنود “زندا” الواقعة جنوب مدينة القامشلي، حيث قامت برفع سواتر ترابية وتعزيز نقاطها وانتشارهم في القرية، وسط استياء شعبي من هذه التحركات، و قرية زنود يقع بجوارها فوج طرطب التابع لقوات دمشق

وسبق أن بأن قام عناصر ضمن ميليشيا الدفاع الوطني المتواجدين في قرية زنود جنوب مدينة القامشلي، بعملية سطو على “معونات وسلل غذائية” لجمعية خيرية تدعى “الأسرة”، حيث كان من المفترض توزيع هذه المعونات قبل أن يتم سرقتها بقوة السلاح، إذ قام العناصر بإطلاق الرصاص في الهواء، يذكر أن جمعية الأسرة الخيرية، جمعية تابعة للديانة المسيحية معنية بتوزيع مساعدات في المنطقة.

قد يعجبك ايضا