قتيل وجرحى لـ”الأمن السياسي” بانفجار في ريف درعا

الاتحاد برس

 

قتل وجرح عدد من عناصر “الأمن السياسي” التابع لسلطة دمشق في درعا، أمس الأربعاء، بانفجار استهدف سيارةً كانت تقلّهم في الريف الشمالي.

انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة أجرة (تكسي) كانت تقلّ 4 عناصر من فرع “الأمن السياسي”، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي “كفرناسج ودير العدس “شمالي درعا.

وأسفر الانفجار عن مقتل العنصر “نذير هاشم حميش” – ينحدر من قرية مسعود في منطقة السلمية شرقي حماة – وإصابةِ 3 عناصر آخرين.

وتشهد محافظة درعا توترات أمنية متزايدة، مؤخّراً، وفككت قوات دمشق  عبوات ناسفة زرعها مجهولون بين حيي” القصور والسبيل “في مركز مدينة درعا.

وخلال تفجير العبوة قتل المدعو “أحمد زكريا قدور” وهو أحد عناصر “الفرقة 15″ التابعة لـ قوات دمشق، تزامن ذلك مع حملة اعتقال لـ”السلطة” في مدينة درعا وريفها، بحثاً عن مطلوبين.

يشار إلى أنّ محافظة درعا ومنذ سيطرة قوات دمشق عليها بدعم روسي وإيراني، في شهر تموز من عام 2018، تشهد محاولات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين، تستهدف مقاتلين سابقين في فصائل المعارضة، كما تستهدف عناصر تابعين لحكومة دمشق، بالتزامن مع انفلات أمني أدّى إلى ارتكاب العديد من جرائم القتل والخطف والسرقات.

قد يعجبك ايضا