قسد تُوقف 400 شاب من أبناء الرقة بهدف التجنيد الإلزامي

الاتحاد برس

 

تواصل قوات سوريا الديمقراطية، حملة البحث عن الشبان لتجنيدهم في صفوفها منذ نحو أسبوع،  حيث تتركز الحملة في الرقة وأريافها، إضافة إلى مناطق ريف حلب الشرقي.

تنتشر الدوريات العسكرية على مفارق الطرق الرئيسية، وتتجول داخل الأحياء السكنية وقرب الأماكن العامة.
وتمكنت “قسد” من توقيف نحو 400  شخص من أبناء وسكان محافظة الرقة، كما اعتقلت العشرات من ريف حلب الشرقي. “المرصد السوري”
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلًا عن مصادر لم يذكر إسمها، أمس الجمعة، بأن دوريات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بدأت منذ عدة أيام حملة واسعة في مدينة الرقة بحثًا عن الشبان بهدف سوقهم إلى معسكرات “التجنيد الإلزامي”.

ووفقًا للمرصد، جابت الدوريات العسكرية شوارع مدينة الرقة منذ عدة أيام، بالإضافة إلى انتشار بعض الحواجز المؤقتة داخل المدينة، حيث تمكنت الدوريات والحواجز من اعتقال عشرات الشبان و سوقهم إلى معسكرات قوات سوريا الديمقراطية لأداء”الخدمة الإلزامية”.

وفي الـ 7 من مارس/آذار شهدت منطقة منبج الخاضعة لنفوذ قوات مجلس منبج العسكري بريف حلب الشرقي، بأن كل من “الشرطة العسكرية والدفاع الذاتي” يقومان بحملة أمنية كبيرة في مدينة منبج وريفها بهدف “التجنيد الإلزامي، حيث يتم وضع حواجز مؤقتة “طيارة” وتنفيذ مداهمات مباغتة، أسفرت عن توقيف 239 شابًا بشكل عشوائي، واقتيادهم إلى مراكز التجمع للتأكد من أعمارهم، حيث يتم إطلاق سراح من هم  أقل من 18 عام، بينما يتم سوق من هم في سن الخدمة الإجبارية إلى المعسكرات.

 

قد يعجبك ايضا