قصف صاروخي على قاعدة جوية تضم أميركيين في العراق

الاتحاد برس

 

أفادت مصادر أمنية عراقية مساء أمس الأربعاء بسقوط صواريخ قرب قوات أمريكية ومتعاقدين أمريكيين في العراق، وشمل ذلك قاعدة جوية شمالي بغداد وقاعدة عسكرية في مطار بغداد الدولي.

وصرح مسؤولون أمنيون لوكالة “رويترز” أن ثلاثة صواريخ على الأقل سقطوا على قاعد “بلد” الجوية حيث يتمركز متعاقدون أمريكيون، وأن صاروخًا واحدًا على الأقل سقط، بعد ذلك بوقت قصير بالقرب من المطار في قاعدة تستخدمها الطائرات العسكرية الأمريكية.

وفي بيان له قال الجيش العراقي، إن “صاروخين على الأقل سقطا على قاعدة عين الأسد الجوية التي تقع في غرب العراق وتستضيف قوات أمريكية ودولية أخرى، لكنهما لم يتسببا في إصابات”.

ويأتي إطلاق الصواريخ بعد ساعات قليلة من إطلاق السلطات العراقية سراح القيادي البارز في ميليشيات الحشد الشعبي، قاسم مصلح.

وكانت القوات العراقية ألقت القبض على مصلح في أواخر مايو الماضي، بتهمة التورط في اغتيال الناشط إيهاب الوزني في مدينة كربلاء، جنوب بغداد. واليوم أطلقت سراحه “لعدم كفاية الأدلة”.

وفي وقت سابق من مطلع شهر مارس/ آذار الفائت أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي سقوط 10 صواريخ نوع غراد على قاعدة عين الأسد الجوية، دون خسائر تذكر، حيث عثرت القوات الأمنية على منصة إطلاق هذه الصواريخ.

وتتعرض مواقع عسكرية ودبلوماسية غربية باستمرار في العراق لهجمات بصواريخ وقنابل، وينسب الأميركيون ومسؤولون عراقيون تلك الهجمات لفصائل مسلحة مقربة من إيران.

قد يعجبك ايضا