قطر تبيع سندات دولارية لجمع السيولة وسط هبوط النفط

الاتحاد برس

أكدت مصادر اليوم الثلاثاء أن قطر بدأت تسويق سندات بالدولار الأميركي على ثلاث شرائح لأجل خمس سنوات و10 و30 عامًا، سعيًا لجمع سيولة وسط انخفاض لأسعار النفط وحالة ضبابية في السوق بسبب تفشي فيروس كورونا.

وعرضت قطر سعرًا استرشاديًا أوليًا عند حوالي 355 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأميركية لشريحة الخمس سنوات ونحو 340 نقطة أساس فوق لشريحة العشر سنوات ونحو 4.75 بالمئة للثلاثين عامًا.

والشريحة الأخيرة من سندات فورموزا التي تُباع في تايوان من مقترضين أجانب وتكون مقومة بعملات غير الدولار التايواني.

وقالت “كاسيلريه أسوسيتش” في مذكرة هذا الأسبوع ”يعتمد نجاح بيع السندات علي التسعير، حيث سيحدد إقبال المستثمرين على الصفقة. سترغب القيادة القطرية في أن تسبق جيرانها وأن تُظهر أن ثمة طلبًا على الإصدار“.

والسعر الاسترشادي الأولي يتضمن علاوة بين 75 و80 نقطة أساس فوق السندات الحالية لقطر التي تستحق في 2024 و2029 و2049، وفقًا لبيانات رفينيتيف.

وتعمل الحكومات على دراسة  خيارات التمويل في المنطقة مع بحثها عن سيولة إضافية لمواجهة التباطؤ الاقتصادي بسبب فيروس كورونا وأثر انخفاض أسعار النفط على إيراداتها.

وذكرت مصادر إن أبوظبي ودبي والسعودية والبحرين وسلطنة عمان أجروا محادثات مع بنوك خلال الشهر المنصرم أو نحو ذلك.

سبق أن طرقت قطر أسواق الدين العالمية العام الماضي، حيث جمعت 12 مليار دولار في مارس آذار في الصفقة اجتذبت طلبا بنحو 50 مليار دولار.

يشار أن قطر كلفت باركليز وكريدي أجريكول ودويتشه بنك و”جيه.بي مورجان” وكيو.ان.بي كابيتال” و”ستاندرد تشارترد” و”يو.بي.اس” لترتيب الصفقة التي من المنتظر استكمالها يوم الثلاثاء.

يذكر أن قطر أول دولة خليجية تصدر سندات منذ تهاوي أسعار النفط مطلع الشهر الماضي، مما رفع تكلفة الاقتراض للمنطقة المنتجة للخام.

قد يعجبك ايضا