قطر ترد على اتهامها بتمويل “جبهة النصرة” في سوريا

الاتحاد برس

 

رد مكتب الاتصال الحكومي القطري على تقرير نشرته صحيفةتايمزالبريطانية، يوم الجمعة 4 حزيران، حول ضلوع رجال أعمال قطريين وبنوك قطرية في عمليات غسيل أموال من أجل تقديم دعم مالي لـ”جبهة النصرة” في سوريا.

وقال بيان للمكتب نشر، يوم أمس السبت 5 من حزيران، إن “الادعاءات الخطيرة التي ليس لها أساس من الصحة حول دولة قطر والتي تضمنتها المقالة التي نشرتها الصحيفة مبنية على مزاعم مضللة وتشويه للحقائق، ناهيك عن اتسامها بالتحيز”.

وأضاف البيان أنه “أكبر دليل على ذلك هو عدم نشرها في أي وسيلة إعلام، حيث حصلت وسائل إعلام أخرى على نفس هذه المعلومات المضللة، إلّا أنها ارتأت عدم نشرها بعد التأكد من عدم مصداقيتها”.

واعتبرت الدوحة أن الصحيفة أصرت على نشر ما وصفتها بـ”الأكاذيب” رغم تواصل الدولة القطرية معها بشأن هذه القضايا، واصفة ذلك بالتخلي عن “مسؤولياتها ومبادئها الصحفية ومبادئ الموضوعية والنزاهة الإعلامية”، وفقًا لتعبير لبيان.

وأشار مكتب الاتصال الحكومي إلى أن كاتب المقال” أندرو نورفولك” لديه سجل طويل من الترويج “للإسلاموفوبيا”، مضيفًا أن “هذه المقالة ليست سوى أحدث محاولاته، وقد سبق وأن قضت هيئة المعايير الصحفية المستقلة بأن أندرو نورفولك لديه تقارير “محرفة” حول المسلمين.

ووفق ما ذكره البيان، “تعرضت الصحيفة للطعن من قبل لجنة برلمانية في بريطانيا بسبب مقالات الصحفي  المعادية للإسلام، إذ من المثير للقلق أن يُسمح لصحفي بمثل سجله المتحيز أن يواصل نشر مقالاته في صحيفة (تايمز)، لا سيما في مثل هذه الأوقات التي يشهد فيها العالم انقسامات كبيرة”.

ووفق ما ذكره البيان، “تعرضت الصحيفة للطعن من قبل لجنة برلمانية في بريطانيا بسبب مقالات الصحفي  المعادية للإسلام، إذ من المثير للقلق أن يُسمح لصحفي بمثل سجله المتحيز أن يواصل نشر مقالاته في صحيفة (تايمز)، لا سيما في مثل هذه الأوقات التي يشهد فيها العالم انقسامات كبيرة”.

قد يعجبك ايضا