قلق أممي من الأحداث والانتهاكات في درعا

الاتحاد برس

 

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ من سقوط قتلى مدنيين ونزوح آلاف آخرين، من جراء هجمات القوات الحكومية على محافظة درعا في الجنوب السوري.

وقالت نائبة المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة، إيري كانيكو، “نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير المتعلقة بسقوط ضحايا مدنيين ونزوح بسبب الأعمال العدائية في درعا وخطر التصعيد المتزايد”. “الأمم المتحدة”

وأضافت “تراقب الأمم المتحدة الوضع بقلق، وقد وثق مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان مقتل 8 مدنيين بينهم امرأة و4 أطفال، وإصابة 6 آخرين بينهم طفلان بين 27 و29 تموز الجاري”.

وأشارت إلى أن المنظمة الأممية تؤكد نزوح 2500 شخص بسبب العنف وانعدام الأمن خلال الأيام الثلاثة الماضية، فضلاً عن تلقيها تقارير تفيد بنزوح أكثر من 10 آلاف شخص آخرين.

وأوضحت المسؤولة الأممية أن “الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني يعملون على زيادة الاستجابة الإنسانية للأشخاص المحتاجين في درعا وفي مناطق النزوح المؤقت”.

ووجهت كانيكو دعوة لوقف إطلاق النار، وحثت جميع الأطراف على تهدئة الوضع وضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، مشددة على “ضرورة ضمان الوصول الآمن والمستدام ودون عوائق إلى جميع المحتاجين في درعا”.

قد يعجبك ايضا