قناة العربية تشد الأحزمة وتستغني عن خمسين موظفاً

قناة العربية تشد الأحزمة وتستغني عن خمسين موظفاًالاتحاد برس:

قالت مصادر إعلامية إن “قناة العربية” استغنت عن نحو خمسين موظفاً لديها، بعضهم من أبرز الوجوه التي ظهرت على شاشتها، وعلى شاشات مجموعة “MBC” بشكل عام، في خطوة صنفها البعض ضمن سياق الاجراءات التقشفية التي تتبعها دول الخليج بسبب أزمة أسعار النفط، وذلك دون صدور أي تعليق رسمي من القناة.

وحسب المصادر فإن من بين الأسماء التي تم الاستغناء عنها، المتحدث السابق باسم القناة، ناصر الصرامي، وأحد مسؤولي الموقع الإلكتروني، غالب درويش، إضافة للمذيعة نيكول تنوري إحدى أقدم الوجوه في مجموعة “إم بي سي” بشكل عام، وكذلك المذيع جيزيل حبيب، التي اشتهرت بتقديم برنامج الصحافة على شاشة العربية.

وأشارت المصادر إلى أن أغلب الذين تم الاستغناء عنهم كانوا مقربين من المدير السابق للقناة، عبد الرحمن الراشد، الذي يشغل حالياً رئاسة تحرير صحيفة الشرق الأوسط السعودية، وحسب ما نقله موقع “هافينغتون بوست عربي” إن القناة والأشخاص المستغنى عنهم توصلوا إلى تسوية تم بموجبها دفع مستحقات لستة أشهر، وسط أنباء عن طرح قائمة جديدة من الأسماء من أجل الاستغناء عنها في آب القادم.

يذكر أن قناة العربية انطلقت في العام 2003، تزامناً مع الغزو الأمريكي للعراق، وتعتبر جزءاً من مجموعة “مركز تلفزيون الشرق الأوسط MBC”، وتبث حالياً من دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد أغلقت في شهر نيسان الماضي مكتبها في لبنان بهدف حماية العاملين فيها، وسرّحت حينها سبعة وعشرين موظفا.

قد يعجبك ايضا