قنوات “الإخوان” في تركيا تعود لمهاجمة القاهرة

الاتحاد برس

 

رغم المؤشرات على التقارب بين القاهرة وأنقرة، فقد عادت القنوات التابعة لـ”الإخوان المسلمين” والتي تحتضنها تركيا، إلى التحريض ضد الدولة المصرية بعد هدنة قصيرة لم تستمر أكثر من شهرين.

محللون سياسيون ربطوا الهجوم الإخواني الجديد بدَور مصر في الملف الفلسطيني، الذي سبب امتعاضًا لدى أنقرة، فالرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” سعى بكل الطرق، بما في ذلك التصريحات القوية، لجلب الأنظار إليه من أجل لعب دور الوسيط في الأزمة الأخيرة لكنه فشل.

القنوات الإخوانية عادت لمهاجمة مصر، بسبب انزعاج تركيا من خسارة الأوراق التي عمل أردوغان على وضعها في يده للتفاوض مع الولايات المتحدة.

وعاد الإخواني “محمد ناصر” إلى برنامجه “الشارع المصري” على فضائية “مكملين”، بعد توقفه عن الظهور منذ نهاية مارس/ أذار الماضي، مستغلاً أزمة سد النهضة للهجوم من جديد على مصر واتهامها بالتراخي والفساد.

كما ظهرت برامج جديدة على قناة “الشرق” استخدمت مصطلحات مثل الانقلاب والعسكر لوصف النظام المصري وتعامله مع التطورات الأخيرة.

ومن جانبه قال الصحافي المصري “عبدالحليم قنديل” إن الهجوم على مصر لم يتوقف حتى في الشهرين الماضيين، وأشار إلى تغيير في الشكل فقط، إضافة إلى إيقاف بعض المذيعين مؤقتاً.

وأضاف “قنديل” أن الرجوع إلى الصيغة القديمة يعني أن هناك شروطاً محددة وضعتها مصر لتحسين علاقتها مع أنقرة رفضتها الأخيرة، خاصةً بالتنظيم وتسليم عدد من المطلوبين، معتبراً أن تراجع التحركات الدبلوماسية بين البلدين، يفسر ارتفاع النبرة الإخوانية، مرة أخرى.

قد يعجبك ايضا