قوات المعارضة تدمر غرفة الاتصالات والعمليات المشتركة في درعا بعد استهدافها بصاروخ أرض -أرض

قوات المعارضة تدمرغرفة الاتصالات والعمليات المشتركة في درعا بعد استهدافها بصاروخ أرض -أرضقوات المعارضة تدمر غرفة الاتصالات والعمليات المشتركة في درعا بعد استهدافها بصاروخ أرض -أرض

الاتحاد برس:

أعلنت قوات المعارضة ممثلة بـ “وحدات الهندسة والصواريخ في فرقة صلاح الدين، بالإضافة لغرفة عمليات البنيان المرصوص”، عن تمكنها من تدمير غرفة الاتصالات والعمليات المشتركة في مدينة درعا بعد استهدافها بصاروخ “أرض – أرض”.




وقالت الفصائل المشاركة في العملية في بيان لها: “تمكن عناصر قوات المعارضة ممثلين بالفصائل المذكورة، من تدمير غرفة الاتصالات والعمليات المشتركة في مدينة درعا يوم الاثنين الماضي 17/10/2016، بعد استهدافها بصاروخ أرض – أرض من طراز “عمر”، وذلك عبر تحديد موقع الغرفة، من خلال عمليات رصد استمرت لعدة أيام”.

وأضافت أن انفجارات عنيفة ومتوالية استمرت لـ 9 ثواني في المنطقة عقب استهدافها بالصاروخ، وقد بلغت مساحة الانفجار نحو 200 متر شرقاً ومثلها غرباً، وقد أسفر الانفجار عن تدمير الغرفة بالكامل ومقتل كامل طاقمها، وإخراجها عن (مهامها التجسسسية) بالكامل.

وأكدت ان غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، شكلت قوة جديدة تحت مسمى “الردع الناري”، ومهمتها استهداف مواقع قوات النظام التي تقصف بشكل شبه دائم الأحياء الخاضعة للمعارضة في درعا البلد، وقد ردت يوم امس بقصف مناطق سيطرة قوات النظام في حي “المنشية” بعشرات الصواريخ والقذائف، الامر الذي اجبر قوات النظام على وقف قصفها لمناطق المعارضة في درعا البلد.

يذكر أن صاروخ “عمر” او كما يطلق عليه الناشطين اسم “سكود حوران”، صُنّع محلياً في درعا، ويبلغ وزنه نحو 2 طن وبطول يبلغ 6 أمتار، وقد سبق أن استهدفت قوات المعارضة به موقعاً أمنياً لقوات النظام وحزب الله في مدينة البعث بريف القنيطرة.

قد يعجبك ايضا