قوات المعارضة تنتشر على أطراف أطمة بريف ادلب وضباط النظام يفرون مع عائلاتهم من ضاحية الحمدانية بحلب

قوات المعارضة تنتشر على أطراف أطمة بريف ادلب وضباط النظام يفرون مع عائلاتهم من ضاحية الحمدانية بحلبقوات المعارضة تنتشر على أطراف أطمة بريف ادلب وضباط النظام يفرون مع عائلاتهم من ضاحية الحمدانية بحلب

الاتحاد برس:

انتشرت قوات المعارضة اليوم الاثنين، على اطراف بلدة “أطمة” الواقعة بريف ادلب الشمالي، وعلى مقربة من النقاط التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في ناحية “جنديرس” التابعة لمدينة عفرين والمتاخمة للبلدة.




وقالت مصادر ميدانية، إن قوات المعارضة انتشرت بشكل كثيف في المنطقة، وبدأت بإنشاء دشم وسواتر ترابية، في إشارة منها إلى بدء التمركز في المنطقة.

ومن ادلب إلى حلب، فقد بدأ كبار الضباط في قوات النظام، بالفرار مع عائلاتهم إلى مناطق أكثر أماناً، بعد تقدم قوات المعارضة وفصائل “جش الفتح”، باتجاه “ضاحية الاسد” الواقعة على اطراف حي الحمدانية، بعد سيطرتهم على مشروع الـ 1070 المجاور، والتي يقطنها كبار ضباط قوات النظام وأسرهم.

جاء ذلك بالتزامن مع انسحاب عناصر الميليشيات الشيعية من محيط حي الحمدانية إلى داخله وكشفهم لخاصرة الحي، الذي يعد من أكبر معاقل قوات النظام في حلب الغربية، وقد تم رصد نداءات وتهديدات وجهها العقيد في قوات النظام “سليمان صقور” لقيادة عمليات النظام بضرورة إرسال دعم ومؤازرات للمنطقة، وإلا فسيعلن انشقاقه.

وكانت فصائل المعارضة وفصائل “جيش الفتح”، قد تمكنت من أسر عشرات العناصر من قوات النظام والميليشيات الإيرانية، حيث تم اسر نحو 66 عسكري من قوات النظام بينهم ضباط، بالإضافة لأسر 33 آخرين من الميليشيات الشيعية بينهم 19 إيراني، وذلك خلال أول يوم من معركة “كسر الحصار عن حلب” التي بدأت يوم أمس الأحد.

قد يعجبك ايضا