قوات المعارضة توقف عملياتها العسكرية في حوض اليرموك والنظام يخطط لاقتحام ريف القنيطرة

قوات المعارضة توقف عملياتها العسكرية في حوض اليرموك والنظام يخطط لاقتحام ريف القنيطرةالاتحاد برس:

أوقفت قوات المعارضة جميع عملياتها العسكرية، التي خاضتها على مدار شهر ضد تنظيم “داعش” في منطقة “حوض اليرموك” بريف درعا.

وقال مراسل “الاتحاد برس”، إن فصائل “جيش الإسلام، وفرقة عامود حوران، ولواء اسود السنة، وجيش اليرموك، ولواء المهاجرين والأنصار، ولواء فزعة العشائر، وأحرار الشام، وفرقة الحسم، والفرقة 45″، بدأت تسحب قواتها من محيط “وادي اليرموك”، تمهيداً للإعلان عن بداية إيقاف العملية العسكرية ضد تنظيم “داعش” في مناطق سيطرته، بعد أن بقيت الإشتباكات مستمرة لأكثر من شهر دون أية نتيجة تذكر، لاسيما وأن المعارك بدأت بدعم امريكي لضرب “التطرف”، بعد الإجتماعات التي تم عقدها في العاصمة الاردنية “عمان” عن ممثلي هذه التشكيلات.

من جهتها سحبت قوات النظام، معظم عتادها وسلاحها الثقيل، من منطقتي “الشيخ مسكين وخربة غزالة”، حيث بدأت عملية نقل لأسلحة ومعدات ثقيلة كان النظام قد حشدها في منطقة خربة غزالة سابقاً، عند بداية المعركة ضد المعارضة في “الشيخ مسكين واللواء 82″، وقد تم تجميعها الآن على شكل أرتال في منطقة “الصنمين”، تمهيداً لدخولها “دمشق”.

جاء ذلك بالتزامن مع اجتماعات مكثفة، للإيرانيين وحزب الله والنظام في منطقة “نبع عين الفوار” في درعا تحضيراً لعمل عسكري في منطقة “تل الحارة” بريف درعا، و”التلول الحمر” بريف القنيطرة.

قد يعجبك ايضا