قوات النظام تتقدم في محيط خان الشيح والمعارضة تصد هجوماً على جبهة الريحان بريف دمشق

قوات النظام تتقدم في محيط خان الشيح والمعارضة تصد هجوماً على جبهة الريحان بريف دمشققوات النظام تتقدم في محيط خان الشيح والمعارضة تصد هجوماً على جبهة الريحان بريف دمشق

الاتحاد برس:

رغم اقتراح هدنة في منطقتي “زاكية وخان الشيح” في الغوطة الغربية بعدف التوصل لمصالحة مع قوات النظام، تمكنت الاخيرة اليوم الأربعاء، من التقدم والسيطرة على نقاط جديدة، في محيط مخيم “خان الشيح”، لتضيق الخناق بذلك على قوات المعارضة التي بدأت تفقد مناطقها شيئاً فشيئاً بعد إخلاء “داريا والمعضمية” المجاورتين.




وبسطت قوات النظام مدعومة بميليشيا “حزب الله”، سيطرتها على مزارع “البويضة” في محيط “خان الشيح”، وتوغلت بعمق 3 كم باتجاه المخيم، وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف طال المخيم والبلدة والمناطق المحيطة بها، لمتد الاشتباكات بعدها باتجاه “مزارع العباسية” في المنطقة.

وأكدت مصادر ميدانية يوم أمس، أن قياديين من المعارضة المسلحة وقوات النظام دخلوا مفاوضات حول فرض مصالحة في منطقة “خان الشيح” بالغوطة الغربية، وذلك بعد دخول لجنة ممثلة عن بلدة “زاكية” المجاورة لخان الشيح، في مفاوضات مع النظام من اجل فرض مصالحة في المنطقة.

ومن غرب الغوطة إلى شرقها، فقد تمكنت قوات المعارضة ممثلة بـ “جيش الاسلام”، من صد هجوم شنته قوات النظام اليوم الأربعاء، باتجاه منطقة “المزارع” التابعة لبلدة “الريحان” في الغوطة الشرقية، انطلاقاً من منطقتي “تل الصوان وتل كردي”، اللتان سيطرت عليهما قبل أيام بعد معارك مع المعارضة.

وأعلنت المعارضة عن تمكنها من قتل عدد من عناصر قوات النظام وتدمير دبابة وجرافة عسكرية، واستعادت نقطة كانت قوات النظام قد سيطرت عليها قبل أيام.

وكانت قوات النظام قد تمكنت قبل أيام، من بسط سيطرتها على منطقة “تل كردي” المجاروة لمنطقة “تل الصوان” من الجهة الشرقية ومدينة “دوما” من الجهة الغربية، التي تعد أكبر معاقل قوات المعارضة في المنطقة، وذلك بعد قصف مدفعي وصاروخي وجوي بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والأسلحة الفوسفورية والحارقة على مدار أسبوع تقريباً.

قد يعجبك ايضا