قوات النظام تحاول التقدم إلى منطقة الزقف شرقي معبر التنف

قوات النظام تحاول التقدم إلى منطقة الزقف شرقي معبر التنفقوات النظام تحاول التقدم إلى منطقة الزقف شرقي معبر التنف

الاتحاد برس:

حاولت قوات النظام والمليشيات الموالية له، أمس الجمعة، مجدداً التقدم باتجاه معبر التنف الحدودي مع العراق، إلا أن التحالف تدخل محذراً، فيما تمكنت قوات المعارضة من ‹تحرير› تل المسيطمة الواقع غرب منطقة بئر القصب بريف دمشق في البادية.




إذ توقفت المعارك في البادية السورية عدا تلك التي تتجه ناحية منطقة الزلف شرقي محافظة السويداء، إذ تتوجه الأنظار، اليوم السبت، نحو منطقة أخرى تدعى الزقف وتبعد نحو 70 كيلومتراً شمال شرق معبر التنف الحدودي مع العراق، بعد محاولة قوات النظام التقدم في اتجاهها، ما جعل طيران التحالف يوجه ضربات تحذيرية أدت لتوقف قوات النظام في تل غراب الذي يبعد عن التنف بمسافة 45 كيلو متراً.

فيما أعلن جيش أسود الشرقية التابع لقوات المعارضة، عن تمكن عناصره من ‹تحرير› تل المسيطمة الواقع غرب منطقة بئر القصب بريف دمشق في البادية بعد معارك مع قوات النظام والميليشيات الطائفية المساندة له.

فقد قال يونس سلامة، مسؤول المكتب الإعلامي في جيش أسود الشرقية إن “الثوار تمكنوا من التقدم والسيطرة على التل بعد معارك عنيفة سقط خلالها العديد من عناصر قوات النظام والميليشيات الإيرانية قتلى بينهم ضابط برتبة عميد بالإضافة لأسر عدة عناصر ممن كانوا في تلك النقاط”.

في حين أعلنت قوات المعارضة عن قصف مواقع النظام في تل دكوة والمحطة الحرارية وحاجز ظاظا ومنطقة السبع بيار براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، حيث تستمر الاشتباكات لليوم الخامس على التوالي بعد إعلان قوات المعارضة معركة ‹الارض لنا› لاستعادة النقاط التي تقدمت إليها الميليشيات مؤخراً.

قوات المعارضة كانت خسرت في الأيام القليلة الماضية عدة نقاط أهمها تل دكوة بعد هجوم عنيف شنته قوات النظام والميليشيات الإيرانية شارك فيه أكثر من 60 ألية ثقيلة وبدعم حوالي 19 طائرة حربية روسية خلال تلك المعارك.

قد يعجبك ايضا