قوات النظام تسيطر على تل الصوان وتحرق معامل تل كردي بقذائف الفوسفور بهدف عزل دوما في الغوطة الشرقية

قوات النظام تسيطر على تل الصوان وتحرق معامل تل كردي بقذائف الفوسفور بهدف عزل دوما في الغوطة الشرقيةقوات النظام تسيطر على تل الصوان وتحرق معامل تل كردي بقذائف الفوسفور بهدف عزل دوما في الغوطة الشرقية

الاتحاد برس:

تمكنت قوات النظام اليوم الأحد، من بسط سيطرتها على منطقة “تل الصوان”، وتقدمت باتجاه منطقة المعامل في “تل كردي” المجاور لمدينة “دوما”، اكبر معاقل قوات المعارضة في الغوطة الشرقية.




وقالت مصادر ميدانية، إن قوات النظام كثفت محاولاتها لاقتحام منطقة “تل كردي” الاستراتيجية، بعد سيطرتها على منطقة “حوش نصري”، حيث تحاول الضغط الآن بعد سيطرتها على “رحبة الإشارة” في منطقة “الريحان”، لمحاولة حصار قوات المعارضة داخل “تل كردي”، بالتزامن مع المعارك منذ خمسة أيام بين الطرفين في المنطقة، وسط قصف عنيف بكافة أنواع الأسلحة من قبل قوات النظام.

وأضافت ان قوات النظام، تعتمد سياسة حرق المنطقة، عبر قصفها بقذائف وصواريخ تحوي مادة “النابالم، والفوسفور” الحارقة، مشيرة إلى أن قوات النظام باتت على مشارف منطقة “الريحان، وتل كردي”.

وجدد سكان الغوطة الشرقية دعواتهم، لفصائل الغوطة الشرقية وعلى رأسهم فصيلي “فيلق الرحمن، وجيش الاسلام”، لنبذ الخلافات المجسدة بـ “ملف السلاح، والنفق، والإقتتال الداخلي، وعدم إزالة الحواجز بين مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وعدم إشعال جبهاتها النائمة”، مشيرين إلى أن كل ما سبق ساهم بتنفذ مخطط النظام للتقدم في الغوطة الشرقية أكثر فأكثر.

وكانت قوات النظام قد نفذت سلسلة من الهجمات، على الجبهات الشرقية في الغوطة سعياً منها لقضم الغوطة، ومن ثم بدأت معركة تلة البحارية بتاريخ 13/06/2016 بهجوم لقوات النظام على كافة النقاط الممتدة من حوش الفارة إلى نقاط اللواء الرابع على أوتوستراد دمشق حمص الدولي، ليتقدم النظام على تلة البحارية ثم بدأ بالتقدم وحتى السيطرة على كتيبة الإشارة في عمق الغوطة الشرقية”.

قد يعجبك ايضا