قوات سورية الديمقراطية ترفض أي دور تركي في معركة الرقة

قوات سورية الديمقراطية ترفض أي دور تركي في معركة الرقةقوات سورية الديمقراطية ترفض أي دور تركي في معركة الرقة

الاتحاد برس:

أعلن المتحدث باسم قوات سورية الديمقراطية، طلال سلو، رفض أي دور تركي في معركة الرقة، وقال في تصريح صحفي إن الهجوم على أبرز معاقل داعش في سورية قد يبدأ في غضون أسابيع، وأضاف أن “قوات سورية الديمقراطية هي القوة الوحيدة التي ستشارك في عملية تحرير الرقة”، نافياً مشاركة أياً من فصائل قوات المعارضة أو قوات النظام والميليشيات الموالية لها.




وذكر “سلو” بتصريح لوكالة “رويترز” أن قوات سورية الديمقراطية “أبلغت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة رفض الدور التركي في عملية تحرير الرقة”، وفي شهر حزيران الماضي سيطرت قوات سورية الديمقراطية على عدد من المدن والبلدات بريف الرقة الشمالي، وأعلنت توجهها نحو مركز المحافظة، إلا أنها عدّلت مسار عملياتها لتتجه نحو مدينة “منبج” بريف حلب الشرقي، التي سيطرت عليها في الرابع عشر من شهر آب الماضي.

وأعلنت تركيا بعدها انطلاق عملية “درع الفرات” في الشمال السوري، بمشاركة فصائل من قوات المعارضة، في الخامس والعشرين من شهر آب، واستطاعت السيطرة على مدينة جرابلس وبلدة الراعي وعدد من القرى والبلدات أهمها “أخترين ودابق والغندورة”، وتصر أنقرة على انسحاب الوحدات الكردية إلى الضفة الغربية من نهر الفرات، وصرح مسؤولون أتراك في وقت سابق برفضهم لأي دور قد تلعبه الوحدات التي تشكل الجزء الرئيسي من قوات سورية الديمقراطية، في معركة الرقة، التي تخطط الولايات المتحدة لإطلاقها.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء إن بلاده مستمرة في محادثاتها مع تركيا بشأن معركة الرقة، واستدرك بالقول “لكننا نمضي قدما الآن في العملية وفقا لخطتنا”، وقال كارتر بتصريحات سابقة إن الخطة تتضمن التوجه نحو الرقة “بالقوة القادرة على عمل ذلك وتطويق المدينة… والسيطرة النهائية عليها… ونواصل الحديث مع الأتراك بشأن ذلك وبشأن دور محتمل لتركيا في ذلك في وقت لاحق”، وأكد كارتر على دور الوحدات الكردية في عزل تنظيم داعش بمدينة الرقة.

قد يعجبك ايضا