قوات سورية الديمقراطية تستبعد بعض فصائلها من غضب الفرات

قوات سورية الديمقراطية تستبعد بعض فصائلها من غضب الفرات
AFP / DELIL SOULEIMAN

قوات سورية الديمقراطية تستبعد بعض فصائلها من غضب الفرات

الاتحاد برس:

استبعدت قوات سورية الديمقراطية بعض فصائلها من المشاركة في عملية “غضب الفرات” التي أعلن عن انطلاقها ضد تنظيم داعش، في محافظة الرقة، أمس الأحد، ومن بين تلك الفصائل مجموعات لمقاتلين من أبناء مدينة الرقة وبلدتي عين عيسى وتل أبيض في الريف الشمالي للمحافظة.




وكشف المتحدث باسم التحالف الدولي، جون دوريان، إن عدد المقاتلين الذين سيشاركون في العملية العسكرية ضد داعش يبلغ تقريباً أربعين ألف مقاتل، وحسب مصادر مطلعة فإن هذا العدد يتضمن نحو 22 ألف مقاتل من وحدات حماية الشعب و1700 من وحدات حماية المرأة، و2000 من قوات الأسايش و1500 من قوات الحماية الذاتية، إضافة للقوة الأمريكية الموجودة حالياً في منطقة “عين عيسى”.

يضاف إلى الأعداد السابقة، نحو ألف مقاتل من “قوات مكافحة الإرهاب” التابعة للإدارة الذاتية، ونشرت القيادة العامة لقوات سورية الديمقراطية أمس بياناً أعلنت فيه انطلاق عملية “غضب الفرات”، وقالت إن وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة سيكون لها مشاركة فعالة في هذه العملية، وذلك بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، ودعت في بيانها “القوى الدولية والإقليمية المتضررة من ارهاب داعش الى المشاركة بشرف القضاء على مركز الإرهاب العالمي من خلال تقديم كل انواع المساعدة اللوجستية والمعنوية والسياسية للقوى المشاركة بعملية التحرير”.

وطالبت الولايات المتحدة، تركيا بتقديم الدعم لقوات سورية الديمقراطية في معاركها ضد داعش بمحافظة الرقة، وذلك رغم الرفض المسبقة الذي أعلنته الأخيرة لأي دور في معركة الرقة.

قد يعجبك ايضا