قوة حماية طرابلس: نستغرب من التأخير المتعمد لتطبيق اتفاق سرت

الاتحاد برس

 

أعلنت قوة حماية طرابلس استغرابها من “التأخير المتعمد“ لتطبيق مخرجات اللجنة العسكرية المشتركة ”5+5“ التي أعلن عنها في الجولة السادسة التي عقدت بمدينة سرت بتاريخ 12 نوفمبر 2020.

وقالت القوة في بيان لها أمس السبت، إنها تدعم بقوة إعلان وقف إطلاق النار، واجتماع اللجنة وخروجها بعشر نقاط مفصلية، لافتة إلى أنه لم يطبق منها بند واحد إلى الآن، وذلك في ظل فشل ملتقى الحوار الليبي بتونس، على حد تعبير البيان.

وأشار البيان إلى أن بنود الاتفاق العسكري واضحة وصريحة، وتصب في صالح الشعب وتُرضي جميع الأطراف، مبينا أن أهم النقاط التي تقطع الطريق أمام أي نزاع جديد هي تشكيل (قوة عسكرية مشتركة) من قبل لجنة إخلاء خطوط التماس، تقوم بفتح الطريق وتأمينه للمواطنين، وتشرف على إبعاد الأسلحة الثقيلة من المدن، وترحيل (المرتزقة) خارج ليبيا.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=834002477421889&id=351743958981079

وقالت القوة في بيانها إن هناك ”أيادي خفية“ وراء هذا التأخير المتعمد، متسائلة عن المستفيد من وراء كل هذا التأخير.

يذكر أن القوة المشتركة لحماية طرابلس تستنفر قواتها، مع تحرك لعناصر تابعة لمصراتة نحو طرابلس، في ما يبدو أنه استعداد لجولة قادمة من الصراع المسلح بين ميليشيات الوفاق، في العاصمة الليبية طرابلس.

يذكر أن اللجنة العسكرية المشتركة ”5+5“ اختتمت، في 12 نوفمبر 2020م، اللقاء الأول في مقرها بمدينة سرت، والسادس منذ تشكيلها مطلع العام الجاري، الذي يعد الاجتماع الثاني داخل ليبيا، ويأتي استكمالاً للمباحثات التي بدأت في غدامس، ويهدف إلى الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بتاريخ 23 أكتوبر في جنيف.

قد يعجبك ايضا