كتيبة الدندن ميليشيا مؤلفة من متشيعين جدد في السفيرة بحلب

كتيبة الدندن ميليشيا مؤلفة من متشيعين جدد في السفيرة بحلبكتيبة الدندن ميليشيا مؤلفة من متشيعين جدد في السفيرة بحلب

الاتحاد برس:

عملت إيران من خلال ميليشياتها في سوريا وتحت غطاء مساندة قوات النظام على تشكيل ميليشيات جديدة في كل منطقة تخضع لسيطرتهم، تحت إغراء المال والسلطان، ومن تلك الميليشيات كتيبة الدندن أو المهدي التي تأسست من متشيعين في مدينة مسكنة شرق حلب، والتي سيطرت عليها قوات النظام وميليشياته مؤخراً بعد انسحابات متتالية من قبل عناصر تنظيم ‹داعش› تحت الضغط الجوي المكثّف.




فقد نقل نشطاء من المدينة أن الكتيبة الجديدة تدعو الشبان عبر وسائل التواصل للالتحاق في صفوفها، مشيرين إلى أن الكتيبة تضم عناصر من أهالي مسكنة، ومنتسبوها ممن تشيعوا علناً ووضعوا إشارات وأعلام لميليشيا حزب الله في المساجد والأماكن العامة، في المناطق التي ينتشرون فيها.

فيما قالت صفحة ‹مسكنة نيوز› على موقع التواصل الاجتماعي ‹فيسبوك› أن أكثر من 60% من منتسبي كتيبة المهدي بقيادة معمر الدندن ” هم من مرتكبي الجرائم والمطلوبين للعدالة، وهم القائمون على تعفيش المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام، كمنطقة مسكنة والقرى المجاورة لها، حيث تم تعفيشها بشكل كامل، ووصل التعفيش إلى أبواب المنازل، ويتم بيع الأغراض التي يتم تعفيشها في أسواق حلب، من قبل قائد الميليشيا معمر الدندن ابن مدينة مسكنة”.

هذا وقبل أيام قليلة، بدأ زعيم عشيرة البكارة في سورية، نواف البشير،و بعد عودته إلى ‹أحضان› النظام، بتأسيس ميلشيا من أبناء عشيرته وأخرى موالية في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، بتمويل ودعم إيرانيين وتحت مسمى ‹الحشد الشعبي›.

قد يعجبك ايضا