كثرة الشهداء تدفع سكان دوما لدفن موتاهم في مقابر طابقية

كثرة الشهداء تدفع سكان دوما لدفن موتاهم في مقابر طابقيةكثرة الشهداء تدفع سكان دوما لدفن موتاهم في مقابر طابقية

الاتحاد برس:

اعتمد سكان مدينة “دوما” المحاصرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، طريقة جديدة في دفن موتاهم، في ظل المجازر التي ترتكب بشكل شبه يومي بحق سكان المدينة.

وقالت مصادر ميدانية، إن سكان “دوما” لجأوا لدفن موتاهم في مقابر طابقية “طوابق”، مع استبدال المواد المستخدمة في صناعة أغطية القبور “الطباقات”، التي كانت تصنع سابقاً من الاسمنت، ولكن في ظل انقطاع الأخير، بدأ أهالي “دوما” يستخدمون الطين و “التبن” مع بعض القصب، لصناعة أغطية مماثلة.

وأكدت أن “سكان المدينة يخلطون الطين والتبن بالماء ثم يضعون القصب داخلها بدلا من الحديد، وينتظرونها لتجف وتصبح على شكل حجارة لتبنى بها المقابر لاحقاً”.

وأظهر شريط مصور نشر للعملية على مواقع التواصل الاجتماعي، نزول شخصين في حفرة ليبدأوا خلط المواد بأرجلهم، قبل ان يضعوا المزيج في مكعبات، لتتحول لاحقا بعد ان تجف إلى حجارة لبناء المقابر.

كما أظهر الشريط، طبقات عدة من المقابر بنيت بذات الحجارة، حيث أُحضرت جثة دفنت وغطيت بالحجارة للتمكن من بناء مقبرة ثانية فوقها.

يذكر أن مدينة “دوما” تعرضت وتتعرض لحملة قصف مدفعي وجوي ممنهجة، من قبل قوات النظام وميليشيا “حزب الله”، والتي أدت لاستشهاد المئات من سكانها، فضلاً عن الحصار المفروض على المدينة وعدة بلدات اخرى في الغوطة الشرقية.

https://youtu.be/FQl6IIBn0kc

قد يعجبك ايضا