كوباني .. تزايد حالات التسمم نتيجة تلوث مياه نهر الفرات

الاتحاد برس

 

أعلنت هيئة الصحة في إقليم الفرات، التابعة للإدارة الذاتية، تزايد حالات التسمم بين سكان ريف كوباني/عين العرب الغربي والجنوبي، جراء تلوث مياه نهر الفرات.

وقال الطبيب عارف سامي، وهو طبيب في قسم الإسعاف في مشفى كوباني، إن حالات التسمم اليومية التي تصل للمشفى تتراوح بين /20 و25/ حالة يومياً أغلبها بسبب تلوث المياه.

وأضاف سامي أن حالات التسمم التي تترافق مع إسهال شديد، ومعظم الحالات تأتي من القرى والمناطق التي تقوم بشرب المياه من نهر الفرات مباشرة.

وأشار سامي إلى أن نقص كمية المياه في حوض الفرات أدى لظهور جراثيم تتسبب بإصابة السكان بأمراض معوية تسبب إسهال واستفراغ ما يحملونه بمعدتهم، وفق “نورث برس”.

وربطت عزيزة إبراهيم، وهي الرئيسة المشاركة لهيئة الصحة في إقليم الفرات، زيادة حالات التسمم بحبس تركيا للمياه وخفض منسوب مياه نهر الفرات.

وأدى انخفاض منسوب ومستوى المياه المتدفقة إلى الجانب السوري من نهر الفرات إلى زيادة تلوث المياه وظهور طحالب في مياه النهر.

ومنذ شهر شباط/ فبراير الماضي، قامت الحكومة التركية بتقليل تدفق نهر الفرات باتجاه الأراضي السورية والذي يدخلها عند مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي.

وأضافت إبراهيم، أن عدد حالات التسمم التي تم استقبالها في المشافي والمراكز الصحية التابعة لهيئة الصحة بلغت /1019/ حالة خلال شهر أيار/ مايو الجاري منها /630/ حالة في بلدة صرين.

ويعتمد سكان قرى غرب كوباني القريبة من نهر الفرات إضافة لسكان بلدة صرين وريفها الغربي على مياه نهر الفرات في مياه الشرب.

 

قد يعجبك ايضا