لأول مرة.. داعش يتبنى قتل مجنّدة إسرائيلية في القدس المحتلة

لأول مرة.. داعش يتبنى قتل مجنّدة إسرائيلية في القدس المحتلةلأول مرة.. داعش يتبنى قتل مجنّدة إسرائيلية في القدس المحتلة

الاتحاد برس:

لأول مرة ومنذ إعلان دولته المزعومة في العراق وسوريا، تبنى تنظيم “داعش” مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخرين من المدنيين اليهود، خلال هجوم نفذه ثلاثة شبان في القدس المحتلة أمس الجمعة 16 حزيران/يونيو.




وأسفرت العملية التي وقعت في منطقة “باب العامود” في القدس المحتلة، عن مقتل المجندة في حرس الحدود “هداس ملكا” البالغة من العمر 23 عاماً، إثر إصابتها بجروح بالغة بسبب تعرضها للطعن، إضافة لإصابة أربعة أشخاص بجروح بليغة ومقتل منفذي الهجوم.

وقال جهاز الأمن الداخلي الاسرائيلي الشين بيت ان المهاجمين الثلاثة ينحدرون من قرية قرب رام الله و كانوا ضالعين سابقا في “أنشطة إرهابية”. وقد وُلد اثنان منهم في عام 1998 والثالث في 1999.

وأوضحت الشرطة أن مهاجمين اثنين أطلقا النار على مجموعة من الشرطيين فردوا عليهما بالمثل فيما عمد ثالث إلى طعن الشرطية قبل أن يتم قتله.

وأكد أطباء أن أربعة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم جروح اثنين منهم متوسطة واثنين طفيفة.

ونشر ناشطون فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمنفذي العملية، نافين في الوقت نفسه انتماء هؤلاء لتنظيم “داعش”، مشيرين إلى أنهم كغيرهم من الفلسطينيين الذين نفذوا عدة عمليات ضد الكيان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا