لافروف: المدنيون شرقي حلب رهائن لدى جبهة النصرة

لافروف: المدنيون شرقي حلب رهائن لدى جبهة النصرةلافروف: المدنيون شرقي حلب رهائن لدى جبهة النصرة

الاتحاد برس:

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بتصريحات صحفية أدلى بها خلال لقائه الرئيس اليوناني، بروكوبيس بافلوبولوس، إن جبهة النصرة تحتجز السكان المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب كرهائن، وذكر أن بلاده تنتظر تنفيذ الولايات المتحدة ما تعهدت به من فصل مقاتلي “المعارضة المعتدلة” عن المتشددين في سورية.




وأضاف لافروف: “أذكر جيداً، أننا عندما اتخذنا هذا القرار (الأممي حول سورية)، كيري أعلن أن على أولئك الذين يريدون أن يكونوا جزءاً من الحل، أن يقطعوا علاقتهم بالإرهابيين فوراً، هذه كلمات من ذهب، ونحن ما زلنا نعول على تجسيدها وتأكيدها”.

وحسب تقارير إعلامية فإن الطيران الحربي الروسي لم يحلق في سماء مدينة حلب منذ ستة عشر يوما، وذلك بعد رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإذن لوزارة الدفاع باستئناف الغارات الجوية على الأحياء الشرقية لمدينة حلب، رغم الهجوم الذي تنفذه قوات المعارضة بمشاركة فصائل من جيش الفتح على الأطراف الغربية للمدينة، والتي سيطرت على قرية “منيان” و “ضاحية الأسد” ووصلت إلى مشارف الأكاديمية العسكرية.

وقال رئيس الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، إن الرئيس الروسي أمر مؤخراً بتنفيذ هدنة إنسانية في مدينة حلب يوم الجمعة القادم، مدتها عشر ساعات، وفتح ممرين آمنين لخروج مقاتلي المعارضة الراغبين بالخروج من الأحياء الشرقية، وقال “قيراسيموف” إن ذلك تم بالتنسيق مع النظام، وأكد أن جميع الممرات التي تم تحديدها في وقت سابق، ستظل مفتوحة أمام المدنيين والمسلحين الراغبين بالخروج من الأحياء المحاصرة.

ودعا “غيراسيموف” فصائل المعارضة شرقي حلب إلى السماح للمدنيين والمقاتلين بالخروج، وقال: “منيت كافة محاولات المسلحين لاختراق الحصار بالفشل، وتكبد الإرهابيون خسائر بشرية كبيرة، بالإضافة إلى فقدانهم أسلحة ومعدات قتالية كثيرة، ولم يعد أمامهم إمكانية للهروب من المدينة”، وكشف أن أحد الممرين المقررين يؤدي إلى الحدود التركية، بينما يؤدي الآخر إلى محافظة إدلب.

قد يعجبك ايضا