لافروف : المواجهة العسكرية بين الحكومة السورية والمعارضة انتهت مع بقاء بؤر ساخنة

الاتحاد برس

 

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس الاثنين، أن المواجهة العسكرية بين “الحكومة السورية والمعارضة انتهت، مع بقاء بؤر ساخنة وهي إدلب ومنطقة شرق الفرات.

وفي مقابلة مع قناة “العربية الحدث” قال لافروف، إن “المواجهة العسكرية بين الحكومة السورية والمعارضة انتهت، وهناك نقطتان ساخنتان فقط، الأولى هي إدلب التي تسيطر على أراضيها هيئة “تحرير الشام” المحظورة في روسيا والتي يجري التضيق عليها.

وأضاف لافروف، “يواصل زملاؤنا الأتراك، بناء على المذكرة الروسية التركية، محاربة الإرهابيين وفصل المعارضة المعتدلة عنهم، ونحن نؤيدهم في هذا الشأن، ولا تجري هناك أعمال قتالية بين  الحكومة السورية والمعارضة”.

وأردف لافروف، أن “النقطة الساخنة الثانية هي الضفة الشرقية لنهر الفرات، حيث انضمت القوات الأمريكية المتمركزة بشكل غير قانوني إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية”.

وتابع لافروف، أن “الولايات المتحدة الأمريكية تلعب بشكل غير مسؤول مع “قسد” ولقد أدخلوا شركة النفط الأمريكية وبدأوا في ضخ النفط لاحتياجاتهم الخاصة دون احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254″ حسب قوله.

وتدعم كل من أنقرة وموسكو طرفا من الطرفين المتحاربين في سوريا، حيث تدعم روسيا، إلى جانب إيران، بشار الأسد، فيما تدعم تركيا مقاتلي المعارضة المتشددة.

قد يعجبك ايضا