لا أحد يصدق حجج السلطة.. كهرباء أقل بسبب “الظروف الأمنية”

الاتحاد برس || إعداد: مياس حداد ||

  • زيادة التقنين الكهربائي لـ”ظروف أمنية”
  • رفض شعبي لتصريحات السلطة

منذ بدء الحظر الجزئي في سوريا، تعاني أغلب بيوت السكان من نقص في كميات الكهرباء، وزيادة كبيرة في عدد ساعات التقنين، ليكون الحجر الصحي بمثابة سجن تنقصه الكثير من الخدمات .

وعلى عكس حكومات أغلب الدول، التي سهلت لمواطنيها البقاء في المنزل عبر تقديمها لخدمات مجانية، وفتح الكثير من المواقع الالكترونية غير المجانية أمامهم، لم تستطع السلطة السورية تقديم أي إجراء شبيه بذلك، وإنما عمدت إلى تقليل الخدمات بحدودها الدنيا، لتزيد الخناق على مواطنيها .

زيادة التقنين الكهربائي لـ”ظروف أمنية”

حجج السلطة السورية باتت مكشوفة ومرفوضة لدى السوريين بعد مرور أكثر من 9 أعوام على بدء النزاع، فالظروف الأمنية أو القذائف “المجهولة” أو “قرش البحار”، الذين يتسببوا دائمًا بنقص الخدمات غير الموجودة أساسًا، أصبحوا روتين دائم لتصريحات السلطة .

وأعلنت الحكومة السورية، مؤخرًا، أن توقف عدد من الآبار، أدى إلى خروج كميات كبيرة وانعكس على الشبكة الكهربائية.

#النفط #الكهرباءنتيجةً للوضع الأمني في منطقة البادية والذي أدى إلى توقف عدد من الآبار في حقول حيان والشاعر وخروج كميات…

Posted by ‎رئاسة مجلس الوزراء في سورية‎ on Saturday, April 11, 2020

وأوضحت رئاسة الوزراء في بيان مقتضب على صفحتها في “فيسبوك” أنه “نتيجة للوضع الأمني في منطقة البادية والذي أدى إلى توقف عدد من الآبار في حقول حيان والشاعر وخروج كميات كبيرة من الغاز الأمر الذي انعكس بشكل حاد على الشبكة الكهربائية وبالتالي زيادة ساعات التقنين خلال الفترة الحالية”.

وأضافت رئاسة الوزراء أن ذلك أدى إلى “نقصان كميات الغاز الواردة إلى محطات توليد الكهرباء وانخفاض إنتاج الكهرباء حوالي 30%”.

لتكون حجة السلطة بنقص الكهرباء، هو ذاته على مدار عدة سنين سابقة، بالرغم من تشدقها بـ”الانتصارات” العسكرية التي حققتها في تلك المناطق .

رفض شعبي لتصريحات السلطة

التضييق المستمر من قبل السلطات السورية على السكان، الذي يترافق بحجج واهية، دفع بسوريي الداخل رفض ما تقدمه السلطة من تبريرات، ليستقبلوا أي تصريح غير منطقي منها، بالسخرية والتكذيب والاستنكار .

وعلق أحد سوريي الداخل على منشور رئاسة مجلس الوزراء، الخاص بزيادة ساعات التقنين، قائلًا ” تصريح ذكي ما شاء الله، ضربوا عصفورين بحجر واحد، لا تنقوا عالكهرباء لان ما في غاز، ولا تحلموا بالغاز لان ما في غاز، وكلو هوا لان ما فيكم تطبخوا لا عالغاز ولا عالكهرباء، واصلا ما معكم مصاري تشتروا اكل” .

وكتب آخر ” يعني لصراحه مو كتير في فرق لانو بل اساس ماعم تجي كهربا”، وتابع” حاسس انو في سباق بين الوزارات مين بدو يجلط المواطن اكتر”.

وأشار أحدهم إلى أن المنشور كاذب ولا يحمل الأسباب الحقيقية مبينًا ” عذر اقبح من ذنب طلعوا من هالبواب حفظنا اساليبكن وكذبكن بكفي مسخرة، ليش شوفي بالبادية ما في داعش على علمي خلصنا لسه كل شوي بتطلعوا بكلام مو مقنع”.

يذكر أن ساعات التقنين الكهربائي وصلت في بعض المحافظات كدمشق وحمص واللاذقية وحماة إلى أكثر من 15 ساعة يوميًا، وسبق أن صرحت السلطة أن سبب زيادة ساعات التقنين هو الحجر الصحي، الذي يجبر السوريين على البقاء في منازلهم واستجرار الكهرباء بكميات أكبر .

قد يعجبك ايضا