لجنة المصالحة تنجح بكسر حصار المعضمية ولكن بثلاثة أرغفة خبز لكل عائلة وبثمنها!

لجنة المصالحة تنجح بكسر حصار المعضمية ولكن بثلاثة أرغفة خبز لكل عائلة وبثمنه!الاتحاد برس:

لجنة المصالحة تنجح بكسر حصار المعضمية ولكن بثلاثة أرغفة خبز لكل عائلة وبثمنها!

نجحت لجنة المصالحة في مدينة “معضمية الشام” في كسر الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المدينة منذ أشهر، بعد قطع الطريق بينها وبين مدينة “داريا” المحاصرة بدورها، وذلك بإدخال ثلاثة آلاف وخمسمائة ربطة خبز إلى المدينة ولكن بثمنها، على أن يسدده المجلس المحلي في وقت لاحق!

وأكد المكتب الإعلامي في معضمية الشام، إن ما نقلته وسائل الإعلام الموالية للنظام عن دخول قوافل مساعدات إغاثية من قبل الهلال الأحمر إلى المدينة، أمر عارً عن الصحة، وذلك في بيان طالب فيه المنظمة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي وهيئة الأمم المتحدة وجميع المنظمات المعنية بضرورة “تحمل مسؤولية تدهور الأوضاع الإنسانية”.

وتشير المعلومات إلى أن ما تم إدخاله من الخبز تم توزيعه على سبعة آلاف وخمسمائة عائلة في المعضمية إضافة إلى ألف وثلاثمائة عائلة في مدينة داريا نزحت في وقت سابق إلى المعضمية، وبذلك فقد لا يزيد نصيب العائلة الواحدة عن ثلاثة أو أربعة أرغفة فقط، بعدما تحولت المنطقة إلى سجن كبير، تمارس فيه الحواجز دور السجان.

وحسب ما ذكره ناشطون من أبناء المدينة على مواقع التواصل الاجتماعي، نجحت أيضاً “لجنة المصالحة” بمنح الأهالي فرصة تذوق “السندويش والكولا”، مقابل ألف ليرة، ولكن ذلك لم يتم داخل المدينة، بل على الحواجز المنتشرة على مشارفها والتي تتبع للفرقة الرابعة، إضافة إلى ذلك، لم يسمع هؤلاء “السجانون” لمن نجح في شراء “سندويشة وعبوة كولا” بالدخول بها إلى المدينة وأكلها، بل كان عليه أكلها خارجاً ثم الدخول!

قد يعجبك ايضا