ألمانيا في بيان جديد تطالب روسيا بتوضيح ما حدث مع المعارض نافالني

الاتحاد برس

 

 

“يتوجب على روسيا توضيح ما حدث مع المعارض “أليكسي نافالني” كما أن الاتصال مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي وثيق بشأن المزيد من الإجراءات ولربما العقوبات”. هذا العنوان الرئيسي للبيان الذي أعلنت عنه الحكومة الألمانية والصادر عن مجلس الوزراء، اليوم الاثنين.

وجاء أيضًا في البيان: “بغض النظر عن الأبحاث الجارية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أثبتت ثلاثة مختبرات بشكل مستقل أن تسمم نافالني ناجم عن مادة نوفيتشوك، ونطالب مرة أخرى روسيا بتوضيح ما حدث.

في السياق ذاته، طالبت المجموعتان البرلمانيتان للعلاقات الروسية الألمانية في البوندستاغ و مجلس الدوما بتشخيص مستقل لحالة المعارض “أليكسي نافالني”، بمشاركة خبراء ألمان وروس مستقلين. ولم يصدر جواب حقيقي وفعّال من الجانب الألماني.

عرضت ألمانيا نتائج الفحوصات المعملية والعينات التي أُخذت من “نافالني” لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية. ومن جهتها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن برلين لم تقدم هذه المعلومات إلى موسكو بصورة مباشرة، لأن روسيا بالفعل عضو في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

رد روسي

في وقت سابق، قالَ “دميتري بيسكوف”، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية في تعليقه على المطالب الخارجية لفتح قضية بشأن “تسميم” المدون والمحامي أليكسي نافالني، بأن الجانب الروسي “لا تناسبه” الإملاءات لبدء إجراءات قانونية، مؤكدًا استحالة فتح قضية جنائية بناءً على استنتاجات الأطباء العسكريين الألمان.

احتجّت الخارجية الروسية، يوم الأربعاء الماضي، للسفيرة الألمانية في موسكو، “غيزا أندرياس فون غاير”، بعد الاتهامات والإنذارات التي ضربت بروسيا بشأن قضية، “أليكسي نافالني”، حيث حمّلت الحكومة الألمانية وحلفاءها في الناتو والاتحاد الأوروبي، المسؤولية الكاملة عن عواقب هذه التصرفات والتصريحات.

يُذكر أن “أليكسي نافالني” تعرّض لوعكة صحية مفاجئة بعد إقلاع طائرة كانت تقله من أومسك إلى موسكو، ما أجبر الطائرة على الهبوط الاضطراري ونقله إلى مركز العناية المركزة في تومسك، بعدها نقل إلى عيادة في ألمانيا لتلقي العلاج.

 

قد يعجبك ايضا