مؤشر الأسهم السعوديّة يُقلّص خسائره رغم تدني مؤشرات 11 قطاعاً

مؤشر الأسهم السعوديّة يُقلّص خسائره رغم تدني مؤشرات 11 قطاعاًمؤشر الأسهم السعوديّة يُقلّص خسائره رغم تدني مؤشرات 11 قطاعاً

شهدت أسعار الأسهم المدرجة في السوق المالية السعودية (تداول) تقلّباً في أسعارها خلال جلسات الأسبوع، التي شهدت إعلان بقية الشركات المساهمة عن نتائجها المالية في الربع الثالث وأعمالها في الأشهر التسعة الأولى من السنة.

وأظهرت هذه النتائج تراجعاً في أرباح معظم المصارف والشركات المساهمة، في مقدمها الشركة «السعودية للصناعات الأساسية» (سابك) التي حققت أرباحاً صافية بلغت 13.4 بليون ريال (3.6 بليون دولار) في الأشهر التسعة الأولى من السنة، في مقابل 15.71 بليون في الفترة ذاتها من العام الماضي، بتراجع 14.89 في المئة. وهبطت معها ربحية السهم إلى 4.46 ريال في مقابل 5.24 ريال للسهم. كما انخفض الربح الإجمالي إلى 30.4 بليون ريال، في مقابل 34 بليوناً أي بنسبة 10.5 في المئة. وتدنّى الربح التشغيلي إلى 19.58 بليون ريال في مقابل 24.08 بليون أي بنسبة 18.69 في المئة.

وفي ضوء أداء المؤشر العام للسوق خلال الأسبوع الحالي، يُلاحظ تسجيل تراجع في قراءته في الجلسات الثلاث الأولى، وارتفع في اليومين الأخيرين تزامناً مع إعلان «سابك» نتائجها التي فاقت توقعات المحللين، وكذلك لتحسن أسعار أسهم بعض المصارف. ليقلص المؤشر خسائره إلى 0.74 في المئة تعادل 42.16 نقطة هبوطاً إلى 5651.80 نقطة، في مقابل 5693.96 نقطة الخميس من الأسبوع السابق. وبإضافة الخسارة الأخيرة، زادت خسائر المؤشر منذ مطلع السنة إلى 1260 نقطة نسبتها 18.23 في المئة، في مقابل خسارة نسبتها 17 في المئة عام 2015.

وسُجل في جلسات هذا الأسبوع تداول أسهم 169 شركة، ارتفعت أسعار 49 منها، وهبطت أسهم 120، لتتراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 1.345 تريليون ريال (359 بليون دولار) أي بقيمة 3.2 بليون ريال (660 مليون دولار) وبنسبة 0.24 في المئة.

وترافق ذلك مع تدني مؤشرات 11 قطاعاً في السوق، وصعود مؤشرات القطاعات الأربعة المتبقية.

إلى ذلك، أعلنت هيئة السوق المالية عن صدور قرار للجنة الاستئناف في منازعات الأوراق المالية في الدعوى المقامة من «الهيئة» ضدّ عثمان بن أحمد الحسن أحمد. وانتهى القرار إلى تأييد ما صدر عن لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية القاضي بإدانة المذكور بمخالفة المادة 49 من نظام السوق المالية، والمادة الثانية من لائحة سلوكيات السوق، لدى تداوله أسهم شركة «الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة» (مسك)، في الفترة من 22-9- 2012 إلى 05- 02 – 2013. إذّ شكلت هذه التصرفات والممارسات تلاعباً واحتيالاً، وأوجدت انطباعاً مضللاً وغير صحيح في شأن الشركة المشار إليها.

وتضمّن قرار لجنة الاستئناف فرض غرامة مالية عليه مقدارها 50 ألف ريال، وإلزام إحدى المستثمرات بدفع مبلغ مقداره 1.5 مليون ريال إلى حساب الهيئة، نظير المكاسب غير المشروعة المحققة على محافظها الاستثمارية، الناتجة من التداولات المخالفة التي ارتكبها المُدان عثمان بن أحمد الحسن أحمد.

وفي نهاية تعاملات الأسبوع، تصدّر قطاع المصارف مجدداً السوق محققاً أكبر سيولة متداولة بلغت 3.07 بليون ريال تعادل 23 في المئة من سيولة السوق، جاءت من تداول 210 ملايين سهم نسبتها 23 في المئة نُفذت من خلال 37 ألف صفقة، وارتفع مؤشر القطاع 0.66 في المئة.

وحلّ قطاع «البتروكيماويات» ثانياً بسيولة متداولة بلغت 2.21 بليون ريال شكلت 16.6 في المئة من سيولة السوق، من تداول 133 مليون سهم نسبتها 15 في المئة من الكمية المتداولة في السوق. سجل معها مؤشر القطاع سادس أكبر خسـارة في السوق نسبتها 1.96 في المئة.

وجاء سهم «الإنماء» في صدارة الأسهم المدرجة لجهة الكمية والسيولة المتداولة، التي بلغت 1.77 بليون ريال نسبتها 13.3 في المئة من سيولة السوق، من تداول 149 مليون سهم نسبتها 16.4 في المئة، ارتفع سعره خلالها 3.58 في المئة إلى 12.43 ريال.

وحقق سهم «سابك» ثاني أكبر سيولة متداولة بلغت 1.09 بليون ريال نسبتها 8 في المئة، من تداول 13 مليون سهم هبطت بسعره إلى 83.83 ريال بنسبة 0.66 في المئة.

واحتل سهم «تكافل الراجحي» صدارة قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً في السوق، بعد ازدياد سعره بنسبة 12.26 في المئة وصولاً إلى 22.53 ريال من تداول 1.93 مليون سهم. في المقابل، تكبد سهم «عسير» أكبر خسارة بين الأسهم بلغت نسبتها 17.69 في المئة، هبوطاً إلى 11.45 ريال من تداول 3.6 مليون سهم.

  • الحياة – عبده المهدي
قد يعجبك ايضا