ماذا تعرف عن كسوة الكعبة “المشرفة” التي لبستها اليوم؟

11927475_189035991428581_7744226056202062237_o

قامت السلطات السعودية اليوم الأربعاء بتغيير كسوة الكعبة المشرفة، جرياً على التقليد المتبع في مثل هذا اليوم من كل عام، في الوقت الذي يكون فيه الحجاج متجهين لأداء أهم ركن من مشاعر الحج بجبل عرفات.

ويعتبر المسلمون أن كسوة الكعبة المشرفة من أهم مظاهر الاهتمام والتشريف والتبجيل “لبيت الله الحرام”، وإرهابٌ للأعداء وإظهارٌ لعز الإسلام وأهله، حيث يعود تاريخ تغييرها إلى عصر ما قبل الإسلام.

وتبلغ كلفة صناعة كسوة الكعبة أكثر من 22 مليون ريال سنوياً “6.9 مليون دولار”، وتشمل المواد المستهلكة وأجور العاملين، حيث تستهلك نحو 700 كيلوغرام من الحرير الخام الذي يتم صبغه باللون الأسود في مصنع مخصص للكسوة، كما تحتاج إلى 120 كيلوغراماً من أسلاك الفضة والذهب لتشكيل الزخارف والكتابات القرآنية عليها.

ويُرفع كساء الكعبة المبطن بالقماش الأبيض أثناء موسم الحج، للحفاظ على نظافة وسلامة الكسوة، وكي لا يقوم بعض الحجاج بقطع الثوب بالأمواس والمقصات، للحصول على قطع صغيرة طلباً للبركة أو الذكرى أو غير ذلك.

قد يعجبك ايضا