ماذا وراء محاولة قتل فاطمة الأسد من قبل هالة الأسد؟

e

تسائل الكثيرون عما يدور في الأجواء الداخلية لعائلة رئيس النظام “بشار الأسد”، بعد عدة حوادث كان آخرها تعرض زوجة هلال الأسد “فاطمة الأسد”٬ إلى محاولة اغتيال أدت لإصابتها بأربع رصاصات في جسدها.

وظهرت عدة تأويلات لسبب قيام “هالة الأسد”، أخت هلال الأسد وزوجة الضابط في قوات النظام “زهير الأسد”، بالشروع في قتل “فاطمة”، إحداها بسبب التهديدات التي أطلقتها فاطمة بأنها ستفضح سلوك العائلة “الأسدية” أمام بشار مباشرة، وذلك بعد مقتل ابنها “سليمان” لعقيد في جيش النظام، مدعيةً أنه مدمن مخدرات ومنحرف سلوكياً، وأن آل الأسد رفضوا علاجه.

وذُكر سبب آخر وهو الصراع على تركة زوج “فاطمة” القتيل الذي جمعها من خلال استيلائه بالقوة والنفوذ الممنوحين له من “بشار” والسرقات والأعمال المشبوهة، حيث اشتكت فاطمة أكثر من مرة، بأنها طُردت هي وأولادها “من أملاك زوجها”.

وظهر جلياً لـ “العائلة الأسدية” أن “بشار” قد رفع الغطاء عن السيدة فاطمة مسعود، وسحب الحماية عنها، بعدما قامت “هالة الأسد، بالهجوم على منزلها في قرية “كلماخو”، وأفرغت عدة رصاصات في جسدها، لم تؤدِ لمقتلها.

وأكدت مصادر متعددة أن حياة “فاطمة” في خطر كبير، خصوصاً أنها تتلقى العلاج في اللاذقية، مسقط رأس آل الأسد، متوقعين أن يقوموا باختطافها أو قتلها أو فبركة تهمة لها لإقفال فمها إلى الأبد في سجن النساء.

قد يعجبك ايضا