مارتن بشير: لم أكن أرغب بإيذاء الأميرة ديانا

الاتحاد برس

 

قالَ مراسل هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، مارتن بشير، إنه لم يكن يرغب بإيذاء الأميرة ديانا في المقابلة التي أجراها مع أميرة ويلز عام 1995.

وخلال مقابلة خاصة مع صحيفة “صنداي تايمز”، أكد بشير أن الراحلة ديانا لم تكن أبداً غير راضية عن محتوى المقابلة الشهيرة، وقال إنه استمر في صداقته مع أميرة ويلز حتى بعد المقابلة.

وأشار إلى أن الأميرة الراحلة زارت زوجته ديبورا، في مستشفى سانت جورج جنوب لندن، في اليوم الذي أنجبت فيه ديبورا طفلها الثالث، إليزا.

وتابع بشير: “لم أرغب قط في إيذاء ديانا بأي شكل من الأشكال ولا أعتقد أننا فعلنا ذلك”، مردفاً: “كل ما فعلناه فيما يتعلق بالمقابلة كان كما ترغب فيه ديانا من الموافقة وحتى إخطار القصر الملكي وصولاً إلى وقت بث المقابلة”، مضيفاً: “لا أعتقد أنه من العدل تحميلي مسؤولية المأساة. إنه أمر غير منطقي”.

ومع ذلك، اعترف بشير باستخدام بيانات مصرفية مزورة، وقال إنه نادم على ذلك، لكنه أوضح أن الخطأ لم يكن له تأثير على ديانا أو المقابلة.

وكان الأمير البريطاني وليام، اتهم هيئة الإذاعة البريطانية بخذلان والدته الأميرة ديانا، وتسميم علاقتها بوالده الأمير تشارلز، على خلفية تقرير خلص إلى أن صحفياً في الهيئة تمكّن من عقد مقابلة معها عام 1995 بعد تقديم معلومات مغلوطة.

ونُشر التقرير، الخميس، وجاء به أن خلص تحقيق إلى أن الصحفي بالهيئة، مارتن بشير، “لجأ إلى التدليس” ليفوز بمقابلة مثيرة أجراها مع ديانا عام 1995، وأن الهيئة تسترت على الأمر.

قد يعجبك ايضا