ماس: خروج القوات الدولية من أفغانستان مُرتبط بالسلام

الاتحاد برس

 

أكّد “هايكو ماس” وزير الخارجية الألماني يوم أمس الثلاثاء، رفضه أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان قبل إتمام مفاوضات السلام بين حكومة كابل وحركة طالبان.

وأثناء المؤتمر الرقمي “أوروبا 2021” لمجموعة صحف ألمانية، قال الوزير المنتمي إلى “الحزب الاشتراكي الديمقراطي” في برلين: “يجب أن نربط بين العمليتين، سحب القوات الأجنبية ومفاوضات السلام”.

وتابع “ماس” أنه لا يجب “التمسك بطاعة مبالغ فيها بموعد نهاية أبريل/نيسان”، وذلك في إشارة إلى الوعد الذي كان الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترمب” قطعه لطالبان بمغادرة كل القوات الأجنبية أفغانستان بحلوله، وقال: “إذا تمت مفاوضات السلام وبنجاح، فعندئذ ستحين اللحظة لسحب القوات الأجنبية من هناك”.

وأشارَ الدبلوماسي الألماني إلى أن مفاوضات السلام “متثاقلة” ولن تنتهي بحلول نهاية أبريل/نيسان المقبل، لافتًا: “نحن متخوفون من إمكانية أن تتخذ طالبان من ذلك ذريعة للخروج من المفاوضات والبحث عن حل عسكري في هذا الصراع”.

وأوضحَ الدبلوماسي الألماني أنه من الضروري التوصل إلى حل مشترك مع الولايات المتحدة لسحب القوات وذكر أن الحكومة الأمريكية الجديدة عرضت هذا الأمر.

يُذكر أن قائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية “سينتكوم”، “كينيث ماكينزي” أعلن في نهاية العام الفائت أن عدد قوات حلف “الناتو” في أفغانستان سيزداد بعد تقليص عدد القوات الأمريكية في البلاد إلى 2.5 ألف عسكري.

مصدر واشنطن بوست
قد يعجبك ايضا