ماكرون يمهل زعماء لبنان 4 إلى 6 أسابيع لتنفيذ خارطة الطريق

الاتحاد برس

 

أعلن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” اليوم الأحد إنه سيمهل الزعماء اللبنانيين من أربعة إلى ستة أسابيع أخرى لتنفيذ خارطة طريق اقترحتها باريس لإنقاذ لبنان من الانزلاق إلى الفوضى.

وقال “ماكرون” إنه لا يعتقد بأن فرض العقوبات سيكون مفيدا في هذه المرحلة، لكنه قد يفكر في ذلك في مرحلة لاحقة بالتشاور مع آخرين.

وأكد الرئيس الفرنسي أنه لن يتخلى عن مبادرته لإنقاذ لبنان من الانهيار، لكنه قال إنه “يخجل” من زعماء البلاد وسيزيد الضغط عليهم لتغيير المسار.
وتابع أن تشكيل حكومة سياسية في لبنان لن يجدي، متابعا: لم أنجح في حل الخلاف بين الولايات المتحدة وإيران، ولن أعلن فشل المبادرة الفرنسية في لبنان.
وأضاف “ماكرون” أن حركة أمل وحزب الله سبب تعثر تشكيل الحكومة، لافتًا إلى أن حركة أمل وحزب الله رفضًا تقديم تنازلات، ومؤكدًا في ذات الوقت أن سعد الحريري أخطأ بالمبادرة التي قدمها.
وأوضح أن حزب الله هو من يقرر كل شيء في لبنان، “لا حزب الله ولا حركة أمل يريدان تسوية في لبنان، و على حزب الله الأ يعتقد أنه أقوى مما هو”.
يذكر أن رئيس الوزراء اللبناني المكلف “مصطفى أديب” استقال أمس السبت بعد أن حاول لشهر تقريبًا تشكيل حكومة غير حزبية مما وجه ضربة لخطة فرنسية تهدف إلى حشد زعماء البلاد لمعالجة أسوأ أزمة منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975و1990.
قد يعجبك ايضا