ما حقيقة احراق السجل العقاري في منبج .. من احرقه وهل اتخذت إجراءات لتفادي الضرر؟

ما حقيقة احراق السجل العقاري في منبج .. من احرقه وهل اتخذت إجراءات لتفادي الضرر؟
أرشيف – صورة تعبيرية

ما حقيقة احراق السجل العقاري في منبج .. من احرقه وهل اتخذت إجراءات لتفادي الضرر؟

الاتحاد برس:

لم تكن نهاية معركة “داعش” في منبج سعيدة تماماً، بعدما تبين احتراق السجل العقاري في المنطقة، التي تضم مساحات واسعة تمتد من الضفة الغربية لنهر الفرات وحتى وغرباً نحو مدينة الباب، ويعيش على قطعة الأرض هذه نحو نصف مليون نسمة، حسب تقديرات العام 2004.




وتضاربت الأنباء التي نقلتها المواقع الإعلامية السورية، حول مسؤولية احتراق السجل العقاري في منبج، فقالت بعض المصادر إن قوات سورية الديمقراطية هي التي أحرقته، في حين قالت مصادر أخرى إن مسلحي داعش هم من قاموا بإحراقه قبل انسحابهم من المدينة.

وقال الشاعر والأديب “علي صالح الجاسم” ابن مدينة منبج لشبكة الاتحاد برس الإخبارية إن “داعش هي من أحرقت السجل -بالفعل- قبل انسحابها”، وأضاف، “لكن بحمد الله المجلس الثوري عندما كان في مدينة منبج قام بأتمتة السجل العقاري (كاملاً) عبر لجنة تم تشكيلها لهذا الغرض، قبل أن تقع المدينة تحت سيطرة داعش.

قد يعجبك ايضا