ما علاقة آغاخان في التحقيق مع رئيس الوزراء الكندي؟

ما علاقة آغا خان في التحقيق مع رئيس الوزراء الكندي؟ما علاقة آغاخان في التحقيق مع رئيس الوزراء الكندي؟

الاتحاد برس:

يخضع رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، لتحقيق أولي من قبل “ماري داوسون” بسبب خرقه لقواعد السلوكيات وأخلاقيات العمل التي وضعها بنفسه في العام 2015، والتي تنص على عدم أحقية الوزراء بالسفر في طائرات خاصة دون موافقة “داوسون” مفوضة تضارب المصالح والأخلاقيات في البلاد.

وذلك بعد قضاء “ترودو” عطلة في جزيرة مملوكة لإمام الطائفة الإسماعيلية “آغا خان” في البحر الكاريبي، وسفره على متن طائرة هوليكوبتر خاصة دون استشارة “داوسون”، وأوضح رئيس الوزراء الكندي أنه مستعد للإجابة “عن أي تساؤلات” لدى مفوضية تضارب المصالح والأخلاقيات الكندية، إضافة لذلك يواجه الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الكندي لتحقيق منفصل بشأن تربعات تم جمعها في وقت سابق.

وتسببت العطلة التي قضاها ترودو في جزيرة آغاخان له بانتقادات شديدة، ووصف نواب معارضون في البرلمان الكندي إن “قضاء رئيس الوزراء لعطلة فاخرة في جزر الباهاما بعيداً عن المواطن الكندي العادي وبعيداً عن الصعوبات التي يمر بها الاقتصادي المحلي”، واعتبر هؤلاء أن هذا “أمر غير لائق” خصوصاً وأن “أوتاوا تساعد في تموير مؤسسة آغاخان”، حسب ما ذكرت وكالات أنباء ووسائل إعلام كندية.

وعقد ترودو مؤتمراً صحفياً في منطصة “كينغستون” بمقاطعة أونتاريو قال فيه إن تلك الرحلة “كانت على متن طائرة تابعة لآغاخان ولا يرى فيها مشكلة طالما سمح صاحبها بذلك”، وأشارت المصادر إلى أن أسرة “آغاخان” تربطها علاقة صداقة بعائلة ترودو التي تعتبر من العوائل البارزة على الساحة السياسية الكندية، إذ تولى “بيير ترودو” رئاسة وزراء الحكومة الكندية لفترتين في سبعينيات وثمانينيات القرن المنصرم وهو والد “جاستن ترودود” رئيس الوزراء الكندي الحالي.




telead

قد يعجبك ايضا