ما هي الأسباب الخفية للمعارك بين حركة الزنكي وجبهة النصرة؟

41

اندلعت اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي مساء اليوم الثلاثاء سقط خلالها العشرات من الجرحى وعدد من القتلى من الطرفين.

وحسب مصادر ميدانية خاصة بالاتحاد برس فإن الاشتباكات توقفت حوالي الساعة العاشرة بتوقيت سورية، وشملت الاشتباكات مناطق “بابيص، معارة الارتيق، الابزمو” حيث أخبرنا المصدر حرفياً أن “أصوات الاشتباكات كانت تتجاوز في شدتها وعنفها اشتباكات معارك باشكوي مع النظام” كما أن الطرفين استخدما مختلف الأسلحة التي يمتلكانها.

وقال المصدر أن السبب الرئيس للاشتباكات هو تغيير في أمراء جبهة النصرة في المنطقة، حيث حدث خلاف بين قيادات الزنكي والامراء الجدد حول امتيازات معينة منها ما هو مادي كانت تمنحها حركة الزنكي للأمراء القدامى في جبهة النصرة مقابل العلاقات الجيدة مع النصرة، والتي تتهم قيادات الزنكي بين الفينة والاخرى أنهم ممولين أمريكياً، وكما هو معروف فإن هذه التهمة بداية لتصفية الفصيل المراد مسحه.. بحسب المصدر.

كما أكد مصدرنا في ريف حلب الشمالي أن هنالك خلاف في وجهات النظر بين الطرفين يتعلق بموضوع المعارك مع القوات الكردية في الشيخ مقصود.

بحسب المصدر معارك اليوم حشدت لها جبهة النصرة أكثر من حشدها لأية معركة أخرى في ريف حلب الشمالي من قبل وانها كانت معارك ضارية لم تتم تغطيتها إعلامياً بشكل حقيقي، وعليه فإن العلاقة بين النصرة والزنكي لن تعود بعد اليوم إلى ما كانت عليه قبله.

قد يعجبك ايضا