ما هي حقيقة “المسلحين النادمين على مطالبتهم بالحرية”

قال ناشطون، “إن الشريط المصور الذي نقلته الصفحات الموالية، وعرضته على أنه مجموعة ممن أسمتهم بـ “المسلحين النادمين لمطالبتهم بالحرية”، وهم يغنون ويتغنون لرأس النظام بشار الأسد، ويتمنون عودة أيامه، ليس سوى أكاذيب، وإن من يغني للأسد، هم مجموعة من الشبيحة وموجودين داخل سوريا، وإن كان الشريط حقيقي فلماذا تم تعتيم الشخصيات فيه”، على حد تعبيرهم.

جاء ذلك بعد ان نشرت صفحات موالية شريطاً، يظهر مجموعة من الشبان، قالت الصفحات انهم مجموعة من عناصر المجموعات المسلحة، على حد تعبيرها، نادمون على الحرية التي طالبوا بها وراغبين بعودة النظام إلى مناطقهم.

قد يعجبك ايضا