مباحثات السلام اليمنية تراوح مكانها منذ أسابيع

مباحثات السلام اليمنية تراوح مكانها منذ أسابيعالاتحاد برس:
مضت ثلاثة أسابيع على انطلاق مباحثات السلام اليمنية في الكويت، برعاية الأمم المتحدة وبإشراف مبعوثها الخاص باليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي عقد اجتماعات مع الفرقاء اليمنيين خلال الفترة الماضية، وألقى وزير الخارجية اليمني باللوم على جماعة الحوثي والرئيس السابق علي صالح، بالقول إن “الطرف الآخر تراجع عن كل ما يلتزمون به”.

وجاء ذلك بتغريدة نشرها عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال فيها “عبد الملك المخلافي” إن الحكومة اليمنية “من أجل السلام قبلت كل ما تقدم من مقترحات”، وتابع “بعد ثلاثة أسابيع ليس في يدنا إلا قبض ريح بسبب تراجع الطرف الآخر عن كل ما يلتزمون به، ونقلت وكالة الحصافة الفرنسية عن المبعوث الأممي (ولد الشيخ) قوله إن على جميع الأطراف “تقديم تنازلات لبلوغ حل سلمي شامل ومكامل”.

وفي سياق متصل عبر متحدث باسم الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، عن أسفه لحادثة طرد مواطنين يمنيين من مدينة عدن الجنوبية، لانتمائهم إلى محافظات شمالية، معتبراً هذا التصرف “غير قانوني وغير دستوري ومنافي لحقوق الإنسان”، وما زال وقف إطلاق النار ساري المفعول مع تسجيل بعض الخروقات في بعض المواقع.

قد يعجبك ايضا