مباحثات تجارية بين الاتحاد الاوروبي والصين في 14 أيلول

الاتحاد برس 

يعقد قادة الاتحاد الأوروبي محادثات عبر الفيديو مع الرئيس الصيني شي جينبينغ الاثنين على أمل تحقيق تقدم في مجالي التجارة والاستثمار، على الرغم من ارتفاع منسوب التوتر بين بكين والغرب بشأن ملفي هونغ كونغ وأقلية الأويغور.

واستعاض المسؤولون الصينيون الكبار ورئيس المجلس الاوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لاين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل بهذا اللقاء الافتراضي عن قمة ملغاة بمشاركة قادة التكتل ال27 بسبب فيروس كورونا.

وقالت الصين انه بالامكان التوصل في نهاية العام الى اتفاق حول الاستثمارات يُعمل عليه منذ 7 سنوات، لكن المسؤولين الاوربيين حذروا من عقبات كبيرة لا تزال ماثلة واستبعدوا الإذعان لشروط غير مقبولة بالنسبة اليهم لمجرد انجاز اتفاق.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي “حتى لو كان هناك هدف سياسي لتسريع المفاوضات والتوصل الى نتائج بحلول نهاية العام، فلن نحقق ذلك إلا إذا كان الأمر يستحق”.

وكشفت بروكسل عن تحقيق “تقدم كبير” في المباحثات منذ قمة مشابهة عير الفيديو في حزيران/يونيو الماضي، لكن المسؤولين يأملون التوافق على “خريطة طريق” لانجاز اتفاق بحلول نهاية العام، مع تأكيدهم أن بكين تحتاج الى بذل المزيد لتحسين ظروف دخول الشركات الاوروبية الى أسواقها.

وتريد بروكسل تعزيز احترام الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا وخفض الدعم الذي تتلقاه الشركات الصينية العامة.

وعلى الرغم من عدم وجود توقعات بتحقيق اختراق كبير الاثنين، الا أن الاتحاد الاوربي يأمل بإقناع شي إعطاء حافز سياسي جديد للمباحثات والسماح لمفاوضيه بهامش أكبر للتوصل الى تسويات.

ويريد الاتحاد الاوروبي من بكين التزاما للحد من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2025 وتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060، بالاضافة الى إنهاء استخدامها الفحم الحجري لتوليد الطاقة.

قد يعجبك ايضا