مبادرات مدنية لتنظيف أحياء الطبقة وتفعيل قطاع المواصلات بعد توقف ثلاث سنوات

مبادرات مدنية لتنظيف أحياء الطبقة وتفعيل قطاع المواصلات بعد توقف ثلاث سنوات

الاتحاد برس:

فعلت لجنة النقل في بلدية الإدارة الذاتية بمدينة الطبقة كراج المدينة وسيَر أولى رحلاته بعد نحو 3 أعوام من منع السفر إلى المناطق التي لا يسيطر عليها تنظيم “داعش” ، إذ كان التنظيم يمنع الأهالي من الخروج من المدينة إلا باتجاه المناطق التي يسيطر عليها بذريعة أنّ بقية المناطق السورية هي “أراضي الكفار” ولا يجوز السفر إليها.




وانطلقت اليوم أولى الرحلات البرية باتجاه مدينة حلب في مدينة الطبقة ، بعد انقطاع دام مدار 3 أعوام ، الأن يتم تسير الرحلات على مدار الساعة إلى معظم المدن السورية ، بعد الانتهاء من الإجراءات الأمنية من قبل قوى الأمن الداخلي لمدينة الطبقة التي شكلتها الإدارة الذاتية.

وفي السياق ذاته ، قام أهالي حي المسحر شرقي الطبقة بمبادرة تشاركية نظف أهالي الحي حيهم بالكامل وقاموا بتجميع القمامة وركام المنازل المدمرة ، إذ شارك النساء والرجال والأطفال في عملية تنظيف حي المسحر، بتنظيف كافة الأوساخ التي تراكمت على مدار أشهر إضافة لركام بعض المنازل التي تضررت أيضاً ولا زالت على قارعة الطريق.

من جهة أخرى، يشهد مخيم الطويحينة شمال غرب مدينة الطبقة حالة إنسانية صعبة ، إذ أدى الاغتسال بالمياه الملوثة وهبوب العواصف الغبارية إلى إصابة عدد من الأطفال بأمراض في العين، وفقدوا القدرة على فتح عيونهم وباتوا بحاجة إلى من يرافقهم في كل تحركاتهم.

ويحوي مخيم الطويحينة الواقع شمال غرب مدينة الطبقة نحو 5 ألاف نازح معظمهم فروا من مناطق سيطر عليها النظام إضافة إلى نازحين من مدينة الرقة، حيث يفتقد مخيم الطويحينة إلى المياه الصالحة للاستعمال ما يضطر النازحين لشرب مياه بحيرة قريبة من السد والاغتسال بها، إضافة إلى فقدان الأدوية اللازمة في النقطة الطبية الواقع بجانب المخيم، وسط استمرار المنظمات الإغاثية تجاهل أوضاع النازحين في المخيم المذكور.

وكانت قد اعلنت قوات سورية الديمقراطية سيطرتها على مدينة الطبقة في 10 مايو/أيار ، وشكلت مجالس مدنية ومحلية وقوات الأمن الداخلي للطبقة وذلك لإدارة المدينة من كافة الجوانب.

قد يعجبك ايضا