مجلس الأمن الدولي يناقش بيانا يندد بحركة طالبان

الاتحاد برس

 

ناقش مجلس الأمن الدولي يوم أمس الخميس مسودة بيان تندد بهجمات حركة طالبان على مدن وبلدات فيما تسبب في خسائر في صفوف المدنيين، وفقًا لما أفاد به دبلوماسيون.

وجاء في مسودة البيان “بقوة أن إمارة أفغانستان الإسلامية غير معترف بها في الأمم المتحدة وتعلن أنه (المجلس) لا ولن يدعم إقامة أي حكومة في أفغانستان يتم فرضها بالقوة العسكرية، أو عودة إمارة أفغانستان الإسلامية”.

وأضافت المسودة أيضًا “يندد مجلس الأمن بأشد العبارات الممكنة بالهجمات المسلحة لقوات طالبان على مدن وبلدات في أنحاء أفغانستان، فيما أسفر عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى المدنيين”.

المسودة المذكورة أكدت أن المجلس مستعد “لفرض عقوبات إضافية على المسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان، أو انتهاكات للقانون الإنساني الدولي، بمن فيهم الضالعون في هجمات استهدفت مدنيين، وعلى الأفراد أو الكيانات المشاركين في أو الداعمين لأعمال تهدد السلم أو الاستقرار أو الأمن”.

يُذكر أنه يُشترط موافقة أعضاء المجلس الخمسة عشر جميعًا على البيان الرسمي، الذي أعدت مسودته كل من “النرويج” و”إستونيا”.

قد يعجبك ايضا