محافظة طرطوس تشدد إجراءات قيود كورونا

الاتحاد برس 

 

شددت محافظة طرطوس السورية إجراءاتها لمواجهة ارتفاع الإصابات بكورونا منها، إغلاق صالات العزاء والأفراح وفرض غرامة تصل لـ50 ألف ليرة بحق المخالفين.  

واجتمعت لجنة الطوارئ المركزية يوم الأحد، لإقرار إجراءات جديدة مشدة في المحافظة، كان منها إغلاق صالات التعازي والأفراح لمدة 15 يومًا بدءًا من الأحد.

كما فرضت اللجنة وفرض غرامة بخمسين ألف ليرة (يعادل أجر شهر وسطيًا في البلاد)، على من لا يلتزم بالكمامة في وسائل النقل العامة والخاصة.

وذكرت المحافظة في منشور على صفحتها الرسمية في “فيسبوك” أن الاجتماع ناقش الوضع الراهن لانتشار فيروس كورونا، وتبين ارتفاع عدد الإصابات في غالبية مناطق المحافظة منذ بداية الشهر الحالي.

وخرجت اللجنة بعدد من القرارات، منها التأكيد على الالتزام بالحد من التجمعات في الأماكن العامة، والاستمرار بتطبيق الإجراءات الاحترازية، وفرض العقوبات بحق المخالفين.

وأكدّت على ضرورة الاستمرار بتطبيق قرارات الفريق الحكومي المعني بالوقاية من فيروس كورونا، مشددة على تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية والتباعد المكاني بالنسبة لفرع المؤسسة السورية للتجارة وفرع المخابز البيع في صالاتها ومراكز بيع الخبز، وتقديم كل الدعم للقطاع التربوي من معقمات وكمامات وغيرها.

وطلبت اللجنة من رؤساء المجالس المحلية متابعة تنفيذ قرار المجلس الأعلى للإدارة المحلية المتضمن رفع الحد الأعلى لمبلغ الغرامات التي تحدده المجالس المحلية بموجب المادة /140/ من قانون الإدارة المحلية النافذ ولاسيما فيما يخص مخالفات عدم التقيد بالإجراءات التي تحد من انتشار فايروس كورونا

وكلّفت لجنة الطوارئ بحسب بيان المحافظة، قيادة شرطة المحافظة متابعة تطبيق مقررات اللجنة السابقة وفرض غرامة مالية بحق المخالفين.

جدير بالذكر أن نسبة إشغال الأسرة المخصصة لمرضى كورونا في محافظتي دمشق وطرطوس، بلغت 100 في المئة، وذلك بعد تزايد الإصابات بكورونا فيهما بشكل خاص، إذ تأتي دمشق أولا في تزايد الإصابات تليها طرطوس، وذلك وفقًا لإحصائيات وزارة الصحة في حكومة دمشق.

 

قد يعجبك ايضا