محاولات لتسميم ترامب بمادة الريسين والسلطات الأميركية تنجح بإحباطها

الاتحاد برس

كشف مسؤولو سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة الأميركية، أمس السبت، إنه تم اعتراض طرد بريدي مُوجه إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، في وقت سابق من هذا الأسبوع، وأنه تم تأكيد احتوائه على مادة الريسين شديدة السُمية.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن المسئولين، إنه تم إجراء اختبارين لتأكيد وجود مادة الريسين السامة في الطرد، بالإضافة ‘إلى فرز جميع رسائل البريد الخاصة بالبيت الأبيض وفحصها في منشأة خارج المكان قبل وصولها إلى البيت الأبيض.

فيما أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) وجهاز الخدمة السرية بالبيت الأبيض أنهما يحققان في الأمر، وفق ما نشر المكتب على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز و(سي.إن.إن.) وول ستريت جورنال إن الرسالة التي يُعتقد أنها مرسلة من كندا تم اعتراضها في مركز للبريد الحكومي قبل وصولها إلى البيت الأبيض.وحددوا هوية امرأة على أنها مشتبه بها.

ومادة الريسين هي مركب شديد السمية يتم استخراجه من حبوب الخروع، التي تم استخدامها من قبل في عدد من العمليات الإرهابية.

ويمكن استخدامه في شكل مسحوق أو حبيبات أو دخان، وفي حال ابتلاعه يسبب الغثيان والقيء ونزيفا داخليا في المعدة والأمعاء، ثم يليه فشل الكبد والطحال والكلى والموت بانهيار الدورة الدموية.

وفي وقت سابق، عثرت السلطات الأميركية على طردين على الأقل، يشتبه في احتوائهما على مادة الريسين، كانت موجهة إلى البنتاغون.

احتوت الرسائل التي تم إرسالها في الأيام الأخيرة إلى البيت الأبيض ووكالات إنفاذ القانون المحلية في تكساس على مادة الريسين القاتلة ، ويحاول المحققون تحديد ما إذا كانت مغلفات أخرى تحتوي على السم قد تم إرسالها من خلال النظام البريدي ، أم لا.

تقود فرقة العمل المشتركة لمكافحة الإرهاب في واشنطن التحقيق بمساعدة نيويورك ، وفقًا للعديد من مسؤولي إنفاذ القانون. حتى الآن ، لم يجد المحققون أي صلة بين رسائل الريسين وأي جماعات إرهابية دولية ، لكن التحقيق في مراحله الأولى ، ولم يتم استبعاد أي شيء حتى الآن ، أحد كبار المسؤولين.

قد يعجبك ايضا