مشفى سلحب الوطني قيد انتظار التشغيل منذ سنوات وصحة حماة ترفض التصريح

الاتحاد برس

رغم الانتهاء من تشييده منذ أكثر من سنة ومناشدات الأهالي في منطقة الغاب ومدينة سلحب والبلدات المحيطة بها للعمل على تجهيز المشفى الوطني في سلحب إلا أن كل هذا لم يلق طريقا لآذان المسؤولين.

مشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر والذي تم بناؤه بالعمل الشعبي التطوعي والذي يمكن أن يكون كمشفى إسعافي و لاسيما في الظروف الصحية الحرجة و\حيث يمكنه التخفيف عن مشافي المحافظة لا يزال لليوم قيد انتظار التشغيل.

تم البدء بالعمل في مشروع المشفى بتاريخ 18/ 2/ 2016 , على أرض مساحتها 12 ألف متر مربع ومؤلف من أربعة طوابق ويتسع لـ 240 سريراً، بالإضافة للأبنية الملحقة والعيادات الشاملة.

كتب موجهة من مكان لآخر دون رد أو إجابة

عضو مجلس الشعب عن منطقة الغاب “محمد جغيلي” توجه بكتاب إلى رئاسة مجلس الشعب بتاريخ 3/10 / 2019 حول إمكانية تجهيز المشفى بالمعدات اللازمة، حيث تمت إحالة الطلب إلى رئاسة مجلس الوزراء, وبتاريخ 28/10/2019 صدر كتاب من رئاسة مجلس الوزراء.

وجاء في الكتاب”:إشارة إلى كتابكم رقم 452 / ص . ر تاريخ 3/10 / 2019 بخصوص المبنى المشيّد من قبل المجتمع الأهلي لاستخدامه كمشفى في مدينة سلحب – حماة نعلمكم بأنه قد تم التوجه للوزارات المعنية للعمل على معالجة واقع هذا المشفى واستثماره في ضوء القوانين والأنظمة النافذة وضمن الإمكانيات البشرية والمادية المتاحة.

ووفق لصحيفة رسمية سورية، مدير صحة حماة “جهاد عابورة” وبعد محاولات عدة للتواصل معه رفض الرد على هواتفه بعد معرفته لسؤالنا عن المشفى وذلك من خلال مديرة مكتبه التي تستجوب الصحفي عما يريد سؤاله للمدير !!

وكان المئات من المتطوعين أعلنوا عن رغبتهم بالعمل المجاني في خدمة المشفى، منهم أطباء – صيادلة – مهندسون- ممرضون- إداريون. مؤكدين استمرار دعم هذا العمل الإنساني مع فتح باب التبرعات المالية للمساعدة بشراء تجهيزات ومعدات للمشفى.

ويبقى المشفى رهن انتظار رد المسؤولين وره الكتب الموجهة من مكان إلى آخر حتى يتم وضع المشفى في الخدمة في أقرب وقت.

قد يعجبك ايضا