مصر: السفن التي تعبر قناة السويس بيوم واحد أكثر من التي تعبر الممر الروسي بعام كامل

الاتحاد برس

 

زاد الحديث أخيرا عن وجود ممرات بديلة لقناة السويس، مثل ممر القطب الشمالي، الذي تسعى روسيا إلى جعله طريقا تجاريا رئيسيا للبضائع بين آسيا وأوروبا.

المتحدث الرسمي لهيئة قناة السويس جورج صفوت،  أكد أن الممرات الملاحية البديلة لا تشكل تهديدا للقناة المصرية، مشيرا إلى أن هذه الممرات لم تستطع حتى الآن أن تسحب من الحصة السوقية لقناة السويس، التي تعد أقصر ممر ملاحي بين آسيا وأوروبا.

وإلى جانب الممر القطبي، أعلنت إيران عن ممر شحن للبضائع المتجهة من الهند إلى شمال أوروبا عبر أراضيها بدلا من قناة السويس.

وقال صفوت، في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء (شينخوا)، “نحن في هيئة قناة السويس دائما نأخذ موضوع التنافسية على محمل الجد، وننظر إلى التنافسية باعتبارها دافع للارتقاء بمعدلات أداء القناة وتطوير مجراها الملاحي”.

وأضاف “عندما نسمع عن ممر ملاحي جديد أو حتى مستقبلي بديل للقناة نجري دراسات وتحليلات اقتصادية عن هذا المسار، وتبدأ الوحدة الاقتصادية بإدارة التخطيط والبحوث بهيئة قناة السويس في متابعة كل الممرات الملاحية البديلة أولا بأول”.

وأوضح المتحدث باسم قناة السويس، أن “الممر القطبي الروسي يعمل أربعة أشهر فقط في السنة من أول يوليو حتى أكتوبر، وهي فترة ذوبان الجليد، وبالتالي فإن القدرات الاستيعابية لهذا الممر ضعيفة جدا، نظرا لأنه ممر متجمد”.

واستطرد أن “الأمر الأهم هو كم سفينة أبحرت عبر الممر القطبي خلال فترة الأربعة أشهر (فترة ذوبان الجليد) في العام الماضي، إنها فقط 37 سفينة، بينما المتوسط اليومي لقناة السويس يتراوح بين 50 إلى 60 سفينة، ما يعني أن عدد السفن التي تعبر القناة في يوم واحد أكثر بكثير من تلك العابرة للممر الروسي في عام كامل”.

وأكد أن “هذا لا يعني أن نقلل من أي ممر ملاحي منافس.. لكن الممر الروسي حاليا لا يمثل أي تهديد أو منافسة لقناة السويس”.

وأوضح أن عدد السفن التي عبرت قناة السويس خلال العام المالي 2019 و 2020 بلغ 19311 سفينة، بزيادة 4.5 % عن العام 2018 – 2019، في حين بلغت الحمولات 1.21 مليار طن، بزيادة 3.1 %.

 

قد يعجبك ايضا