مطالبات وشروط.. 35 وكالة دولية تحدّدان مايجب تقديمه للسوريين

الاتحاد برس

 

وجّهت 35 وكالة إغاثة دولية تحذيرات من المعاناة والضرر المتزايد الذي لا يمكن إصلاحه في سوريا، ما لم يتم تلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة، والوصول إلى حل سياسي في البلاد.

ومن بين الهيئات الموقعة على البيان منظمة الرؤية العالمية (وورلد فيجن)، منظمة العمل ضد الجوع، ومنظمة أطباء العالم، ومنظمة أنقذوا الأطفال، والمجلس النرويجي للاجئين، ومنظمة رياح السلام اليابانية.

وقالت الوكالات أنه بعد عقد من اندلاع الصّراع، أصبحت الظروف المعيشية للعديد من السّوريين أسوأ من أي وقت مضى، حيثُ يعيش داخل سوريا أكثر من 80% من الناس في فقر ومستويات انعدام الأمن الغذائي في مستوى قياسي. ويعاني أكثر من 12.4 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي و1.8 مليون في خطر.

في السياق ذاته، يفتقر 12.2 مليون سوري إلى الوصول المنتظم إلى المياه النظيفة و2.4 مليون طفل هم خارج المدرسة حالياً، كما تعرضت البنية التحتية الحيوية مثل المستشفيات والمدارس والأسواق والمنازل والطرق للضرر أو الدمار طوال فترة النّزاع.

وأوضحت الوكالات أن السّوريين يواجهون أيضاً ارتفاعاً في معدلات التضخم نتيجة انخفاض قيمة الليرة السورية وانتشار البطالة ونقص الوقود بشكل متزايد.

ولم تعد السلع الأساسية في متناول الكثيرين، مما أجبر العائلات على تقليص كمية الوجبات التي يضعونها على المائدة أو مقايضة ما لديهم من طعام قليل مقابل الدواء.

ودعت الهيئات الموقعة المجتمع الدولي إلى تكثيف مساعداته للسّوريين في جميع أنحاء البلاد، وفي البلدان المستضيفة للاجئين، وإلى الإعتراف بمسؤوليته عن دعم اللاجئين، كما طالبت بالحفاظ على إمكانية نقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا وتعزيز وصول المساعدات الإنسانية داخل البلاد أيضاً.

قد يعجبك ايضا