معارضو انقلاب ميانمار: تقديم ميثاق بديل عن الدستور “الباطل”

الاتحاد برس

 

قالَ معارضو الحكومة العسكرية في ميانمار أن دستور البلاد لعام 2008 “باطل” وقدموا ميثاقًا مؤقتًا ليحل محله، وذلك في الوقت الذي تُعاني منه البلاد من توترات سياسة وعسكرية واقتصادية كبيرة.

وعلى الرغم من أن تحركات المعارضة، بتقديم ميثاق بديل عن الدستور، رمزية، لكنها تمثل ضغطًا وتحديًا سياسيًا كبيرًا للمجلس العسكري الحاكم، يمكن أن يساهم في جذب المليشيات العرقية المسلحة في البلاد للتحالف مع حركة الاحتجاج الجماهيري.

وكفل دستور 2008 الهيمنة العسكرية خلال الفترة القصيرة للحكم المدني في البلاد، التي استمرت 10 سنوات، قبل أن يضع الانقلاب الأخير حدا لها.

ووفقًا لبيان صادر عن إدارة موازية من حلفاء رئيسيين للزعيمة المدنية المحتجزة، أون سان سو تشي، يوم أمس الأربعاء،، أعلن برلمان ميانمار سعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية في الأسبوع الأول من أبريل/نيسان، وستكون الحكومة الجديدة، ائتلافًا لجميع القوى الديمقراطية الاتحادية بموجب بنود ميثاق الديمقراطية الاتحادية وقيادة جماعية.

يشار إلى أن الجيش في ميانمار قام بانقلاب في البلاد في الاول من شهر فبراير/شباط الماضي واستولى على مقاليد السلطة، واعتقل مستشارة الدولة، أون سان سو تشي، والرئيس وين مينت، وغيرهما من قادة الحزب الحاكم، وأعلن حالة الطوارئ لمدة عام.

قد يعجبك ايضا