معبر “باب السلامة”… حيث لا مكان للفقراء

12037967_174759842861446_6285748696838099780_nقال ناشطون ميدانيون، إن معبر “باب السلامة” الحدودي مع تركيا، والواقع شمال مدينة اعزاز بريف حلب، يعاني من مظاهر الرشوة التي بدأت تتنامى بأشكالها وطرقها يوماً بعد يوم.

ونشر الناشط الإعلامي “براء الحلبي” على صفحته الشخصية، بعضاً من هذه المظاهر التي رآها بأم عينه على معبر باب السلامة، أثناء سفره إلى فرنسا لاستلام جائزة أفضل صورة، التي حصل عليها من منظمة “فيكوم” الدولية للتصوير الصحفي الأسبوع الماضي.

وقال “براء”: “ما إن تصل لمعبر باب السلامة فيأتي المهرب يعطي لائحة التهريب تتضمن كالآتي “ستمئة وخمسين دولاراً، للتهريب بسيارة اسعاف من المعبر خلال خمس دقائق،

وأربعمئة دولار للتهريب العادي من المعبر مع انتظار عدة ساعات، أما التهريب عبر السلك الحدودي، فهو الأقل تكلفة بـ “مئة وخمسين دولاراً، أنا أحد الأشخاص الذين دفعوا مبلغ أربعمئة دولار في طريقي لاستلام جائزتي من فرنسا”، على حد تعبيره.

يذكر أن “براء الحلبي”، فاز بجائزة أفضل صورة، التي صورها أثناء القصف على حيه “حي الكلاسة” بحلب، والتي عرضت صورة لشاب يحمل طفلة صغيرة ويركض بها عبر الغبار المتصاعد الناجم عن القصف.

قد يعجبك ايضا