معركة جديدة باسم “وبشر الصابرين” لكسر حصار غوطة دمشق الغربية

32

كشفت كتائب الثوار في القنيطرة عن إطلاقها صباح اليوم الجمعة، لمعركة جديدة تهدف إلى كسر الحصار الذي تفرضه قوات النظام على منطقة غوطة دمشق الغربية، من خلال السيطرة على نقاط عسكرية، تفصلها عن محافظة القنيطرة، في معركة أطلقوا عليها اسم “وبشر الصابرين”.

وذكر عضو المكتب الإعلامي لألوية سيف الشام “رائد طعمة”، لـ”كلنا شركاء”، أن المعركة تهدف إلى السيطرة على عدة سرايا وتلال تقع شمال القنيطرة، منها السرية الرابعة شمال شرق “طرنجة” وسرية المشاة وسرية الـ “م.د” وتلة الأمم المتحدة ونقاط أخرى، وذلك بهدف فتح الطريق إلى تجمع جبل الشيخ بشكل كامل، والوصول إلى ريف دمشق الغربي، والانتقال إلى مرحلة أخرى من المعارك.

وأضاف “طعمة” في حديثه لـ “كلنا شركاء”، أن ألوية سيف الشام، بمشاركة مع جبهة ثوار سوريا وجبهة أنصار الإسلام وجيش الأبابيل وعدة فصائل أخرى، قاتلوا في المعركة التي أعلنوا عنها شمال القنيطرة.

وتابع “لقد قمنا بقصف تمهيدي من قبل مجموعات المدفعية والهاون في ألوية سيف الشام على النقاط المستهدفة، والتغطية على تل الشعار وتل البزاق وسرية الصقري وتل أيوبا، الذي تتواجد عليه عناصر من ميليشيا “حزب الله”.

من جهة أخرى، قتل عنصرا من كتائب الثوار خلال الاشتباكات، كما تم تدمير عدة آليات وسيارات تابعة لقوات النظام، منها عربتي بي إم بي وشيلكا وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة.

قد يعجبك ايضا